عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا تضارب وسجال حول الحلول المصيرية


أوروبا

أوروبا تضارب وسجال حول الحلول المصيرية

هو مجرد مقترح، فكرة بدأت على مائدة اللقاء الفرنسي الألماني. مقترح يقضي بتعديلات جذرية حول أنماط العمل الأوروبية في معالجة المشاكل الإقتصادية. جودتها وعلتها هي في أنها ألمانية الصنع وفرنسية التعديل. ما دفع بالعديد من الدول الأوروبية للإعتراض عليها.

وهنا أتى دور رئيس المجليس الأوروبي:
“هناك بعض الدول التي أتخذت موقفاً، ودول أخرى أتخذت موقفاً مغاير، يتوجب علي البحث عن توافق في الآراء، هذا دوري، فليس من واجبي فرض وجهة نظر. فإذا ما قمت بذلك يستحيل عندها الإتفاق والإجماع، لذا أنا لا أفعل ذلك.

إقتراح ساركوزي وميركل أتاه الرد من أعلى السلطات الأوروبية فجان كلود يونكر رئيس المصرف الأوروبي اعتبره غير مقبول. ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فيفيان ريدينغ اعتبرته غير مسؤول.

لكن المؤكد أن الألمان ماضون في مقترحهم وفي أول رد من ميركل هو أنه من غير المنطقي أن يكون الرداء الأوروبي مفصلاً على مقياس الخاصرة الألمانية، لكنها أيضاً رفضت عكس ذلك.

عشية القمة الأوروبية تعديلات أوروبية على الطاولة، مقترحات مصيرية باتجاه اعتماد معايير جديدة، وإشكالية قديمة جديدة ستطفو إلى السطح وتحتم الإجابة عنها: كيف تكون منهجية العمل لكل أوروبا ومن أوروبا في آن معاً.