عاجل

عاجل

هيرمان فان رومبوي: مقترح دوفيل تكرار لما ورد في المعاهدة

تقرأ الآن:

هيرمان فان رومبوي: مقترح دوفيل تكرار لما ورد في المعاهدة

حجم النص Aa Aa

فان رومبوي رئيس المجلس الأوروبي، يواجه تحدياً بإقناع البلدان الأوروبية بالمقترح الألماني الفرنسي حول تعديل معاهدة الاستقرار والإدارة الاقتصادية. لمعالجة هذه المسألة الشائكة في قمة الاتحاد الاوروبي التي ستعقد في بروكسل يومي الخميس والجمعة. يورونيوز أجرت معه هذه المقابلة.

يورونيوز:
سيادة الرئيس هيرمان فان رومبوي، رئيس المجلس الأوروبي، مرحبا بكم على يورونيوز. ما هو الدور الذي ستقوم به حول اقتراح فرنسا وألمانيا تنقيح وإصلاح ميثاق الاستقرار؟

هيرمان فان رومبوي:
هناك بعض الدول التي أخذت موقفاً، ودول أخرى أخذت موقفاً آخر، يتوجب عليّ البحث عن توافق في الآراء، هذا دوري، فليس من واجبي فرض وجهة نظر. فإذا ما قمت بذلك يستحيل عندها الإتفاق والإجماع، لذا أنا لا أفعل ذلك.

يورونيوز:
ولكن ما رأيك بمحتوى هذا المقترح الذي قدم في مدينة دوفيل الفرنسية؟

هيرمان فان رومبوي:
هناك انطباع حول مقترح دوفيل، كما تمت تسميته، بأنه ينطوي على تخفيف لنظام العقوبات. لا، ما قيل في دوفيل ليس سوى تكرار لما ورد في المعاهدة. وتنص المعاهدة بشكل واضح جدا أن بلداً أوروبياً يصنف في حالة عجز مفرط بناءً على قرار في مجلس الوزراء، بأغلبية معينة، وهذا هو الحال منذ البداية بحسب المعاهدة. فلا جديد حول هذا الموضوع، وحول اقتراح فرقة العمل، بموجب المعاهدة.

يورونيوز:
ما قيل هو أن ألمانيا لن تتنازل عن حقها في فرض عقوبات تلقائية، أو شكلا من أشكال العقوبات، فألمانيا تعتبر أن هذا التعديل قد يؤدي إلى إنشاء صندوق نقد أوروبي، صندوق من شأنه إعادة هيكلة الديون. هل هذا صحيح، ما رأيك؟

هيرمان فان رومبوي:
حسناً أنا لم أكن في دوفيل، لذلك لا أستطيع أن أتكلم عن المقترح، ويمكنني أن أتكلم فقط عن فرقة العمل. كان هناك حديث عن ازمة دائمة، ومن ثم النظام المعتمد الآن والمرتكز على سبعمائة وخمسين مليار يورو الذي أقريناه في أيار مايو والذي سيدوم حتى عام 2013، إذا ما أردنا تمديده فنحن بحاجة إلى نظام دائم في ظل ظروف معينة، وقد تحدثنا عن احتمال إشراك القطاع الخاص..

يورونيوز:
هل تظن اننا ذاهبون الى منطقتي يورو، أو بالأحرى يورو واحد بسرعتين؟

هيرمان فان رومبوي:
على العكس نحن نسعى إلى مزيد من التقارب في منطقة اليورو، مزيد من التقارب في التنمية الاقتصادية وفي السياسات الاقتصادية لهذا أنشأنا هذه الإدارة الاقتصادية، وتقرير فرق العمل يبين أنه يمكننا القيام بذلك، فلا بد من الشروع بالعمل والتنفيذ والدخول في التفاصيل.

يورونيوز:
ولكن إذا استخدمنا أسعار الفائدة كأداة للعقاب، هل سنصل إلى هذه المرحلة حيث يتم التعامل داخل منطقة اليورو بأنماط مختلفة؟

هيرمان فان رومبوي:
أسعار الفائدة التفضيلية، برأينا هي مؤقتة، فبمجرد استعادة الثقة في بعض البلدان، ستنخفض أسعار الفائدة الألمانية، ولكننا نحتاج أولا لعودة الثقة، وهذه الثقة لن تعود إن لم نرى نتائج ملموسة على الخطط الاقتصادية وخطط الميزانيات، وبالتالي فإن الأسواق في انتظار النتائج. على سبيل المثال النتائج الأولية في اليونان جيدة، وتقييمات المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي إيجابية، ولكن يجب علينا مواصلة الجهد وهو جهد سيستمر لسنتين أو ثلاث سنوات.
في اليونان هناك حزمة من 110 مليار دولار لتغطية الفترة الصعبة وهذه الفترة يجب أن تشهد إصلاحات بدأت الحكومة اليونانية بتنفيذها رغم وجود الكثير من المشاكل الداخلية والاجتماعية والسياسية. والحالة مشابهة جداً في دولٍ أخرى كالبرتغال واسبانيا وفرنسا وغيرها من البلدان، حيث تقوم الحكومات بالعديد من التعديلات التي لا تلقى رواجاً شعبياً لكن من الجيد أن الحكومات على قدرٍ من الشجاعة للقيام بهذه الخطوات.

يورونيوز: ما الذي تنتظرونه من القمة المقبلة مع الولايات المتحدة في لشبونة، وهل تنسقون جيداً مع إدارة أوباما؟

هيرمان فان رومبوي:
إنهم يتحملون مسؤولية بلادهم والعالم، لقد بدأت هذه الإدارة ببرنامج واسع النطاق من الحوافز المالية، وساعدت أيضا الاقتصاد العالمي، ولكن بالطبع على الولايات المتحدة كأي بلد آخر، أن تسعى بشكل تدريجي للحد من عجزها المالي.

يورونيوز:
سؤال أخير، هل تعتقد أن الأوروبيين، يجب أن يعتادوا على فكرة التقاعد في وقت متأخر؟

هيرمان فان رومبوي:
أعتقد أن هناك اتجاها في جميع أنحاء أوروبا وفي العالم المتقدم بالتوجه نحو مزيد من العمل، وبالتالي فإن الوظائف ستكون أطول، وسيكون لها تأثير على سن التقاعد، وعلينا ان نزيد من سنيّ عملنا لندعم نموذجنا الاجتماعي. ويجب أيضا، وبنفس القدر من الأهمية، أن يترافق هذا ونموٍ اقتصاديٍ أعلى، ونموٍ هيكليٍ، والأهم من ذلك هو التوجه نحو زيادة الإنتاجية، ويجب علينا أن نستثمر في مجالي الإختراعات والتعليم فهذا يساعدنا كثيراً. “