عاجل

تقرأ الآن:

البرتغال تقترب من الوقوع في أزمة مالية سياسية


مال وأعمال

البرتغال تقترب من الوقوع في أزمة مالية سياسية

المفاوضات في البرتغال بين حكومة الأقلية التي يقودها الاشتراكي جوزيه سوكراتش وبين الحزب الاشتراكي الديمقراطي أكبر ممثل للمعارضة، تلك المفاوضات التي تمحورت حول موازنة السنة المقبلة وصلت إلى طريق مسدود، وهو ما ينذر بحدوث أزمة سياسية عميقة لا سيما وأن عدم تمرير خطة الموازنة في البرلمان البرتغالي الأسبوع المقبل قد يعني سقوط الحكومة.

قال إيدواردو كاتروغا، ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في المفاوضات: “أعتبر كما قلت سابقا أن مهمتي من وجهة نظر تقنية لا معنى لها الآن، بالنظر إلى موقف الحكومة المتعنت”.

ورد عليه وزير المالية تيشيرا دوش سانتوش: “هناك البعض ممن يتهمون الحكومة بالتعنت. نعم أنا متعنت. عجز الموازنة يجب أن يكون السنة المقبلة أربع نقاط وستة أعشار نقطة مئوية ولا نستطيع أن نحيد عن هذا الهدف”.

الرئيس البرتغالي كافاكو سيلفا دعا في خضم هذه التطورات أعضاء مجلس الدولة الذين يستشيرهم عادة في أصعب القضايا السياسية إلى عقد اجتماع يوم الجمعة القادم، أملا في تجنب حدوث هذه الأزمة السياسية المالية التي سيكون وقعها – في حالة حدوثها – شديدا على البرتغال وعلى منطقة اليورو.