عاجل

تقرأ الآن:

قمة بروكسل: ألمانيا تلوي الذراع الأوروبية


بلجيكا

قمة بروكسل: ألمانيا تلوي الذراع الأوروبية

طلبت وألحت فنالت ما أرادت، الإتحاد الأوروبي رضخ للمطلب الألماني باستحداث آلية عمل بالأحرى آلية عقاب على الدول التي تعاني من أزمات إقتصادية حادة. المطلب ألماني الصنع، فرنسي الهوى، وأول من شرب من كأسه كانت يونانُ باباندريو، حيث ان المقترح لم يتخذ بعد شكله النهائي غير أن رئيس المجلس الأوروبي أقره من حيث المبدأ، إثر انتهاء القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل.

ألمانيا لم تكتف بهذا القدر وطالبت بإقرار الموضوع من دون المرور بعملية تصويت الأعضاء على اعتباره من بديهيات الرقابة الإقتصادية غير أن طلبها قوبل بالرفض.

هي إذن مرحلة جديدة ترتسم في الواقع الإقتصادي الأوروبي، كما ان القضية لن تبقى في إطارها الإقتصادي بل ستكون موضع نقاش حول جدلية العلاقة داخل أوروبا في منهجية تعديل المواثيق.

إطلاق آلية دائمة لتعديل معاهدة لشبونة، معدلات الفائدة ومخاطر الاستفتاءات. هيرمان فان رومبوي سيدخل مرحلةً صعبة وعليه عرض مهاراته الدبلوماسية كرئيس لمجلس الاتحاد الأوروبي، عبر التفاوض والوساطة والبحث عن قرار صحيح من شأنه إرضاء معظم الأطراف.