عاجل

عملياتُ تفتيش دقيقة تجريها أجهزة الأمن البريطانية والأمريكية في مطارات لندن ونيويورك وفيلادلفيا لطائرات شحن أمريكية، وذلك في أعقاب إعلان شبكة تلفزيون سي آن آن نقلا عن مصادر أمنية بريطانية العثورَ على طردٍ مشبوه في إحدى طائرات الشحن الأمريكية في لندن.
عمليات التفتيش طالت مطارات أجنبية أخرى كمطار دبي في الإمارات العربية المتحدة يقول مصدر أمريكي. مطار دبي، تقول آخرُ الأخبار، إنه كان هو الآخر على موعد مع طرد مشبوه.

الطائرات التي يجري تفتيشُها تشترك في كونها تقوم برحلة من اليمن باتجاه الولايات المتحدة. وقد نُقلتْ من باب الحيطة والحذر إلى أماكنَ معزولة لتفتيشها دون مخاطر على أمن المطارات.

شبكةُ سي آن آن الأمريكية كانت أفادت في مرحلة أولى أنه عُثِر على قنبلةٍ على مَتن طائرة “يو بي أس” الأمريكية التي حطت في لندن والتي كانت تقوم برحلتها باتجاه شيكاغو قادمة من اليمن. ثم اتضح أن ما وُصف بالقنبلة كان طردا مشبوها يتمثل في مِحبرةِ طابعةٍ وضعت داخلَ الطابعةِ بشكلٍ اعتُبِر مشبوهًا، وعُثر على الطرد في مركز فرزٍ تابع لمطار إيست ميدلاندز القريب من نوتينغهام وسط انكلترا.
ونفت الشرطة البريطانية وقوع حادث في مطار لندن خلافا لما اكدته شبكة سي. آن.آن في وقت سابق.
التأهب الأمني في بريطانيا وصل إلى حد إغلاق مطار إيست ميدلاندز إغلاقا جزئيا.

السلطات الأمريكية تواصل التحقيق في عدد من المطارات للتأكد من عدم وجود طرود أخرى مشبوهة وتبحث في إمكانية وجود علاقةٍ بين هذه الطرود وتنظيم القاعدة. وقال مصدر أمريكي إنه يُجهل حتى الآن ما إذا كانت هذه العمليةُ تنطوي على محاولة حقيقية لتهريب متفجرات لأمريكا، أو أنها مجردُ اختبار لرد الفعل الأمني.

يُذكر أن واشنطن تُحمِّل الداعيةَ اليمني العولقي مسؤوليةَ العملية الفاشلة لتفجير طائرة أمريكية نهايةَ العام الماضي، كان يخطط لتنفيذها النيجيريُ عمرُ الفاروق، خلال رحلةٍ من العاصمة الهولندية أمستردام إلى مدينة ديترويت بولاية ميتشغان الأمريكية.