عاجل

تقرأ الآن:

تعديل معاهدة لشبونة.. بين الموافقة المبدئية والشكوك من جدواه


العالم

تعديل معاهدة لشبونة.. بين الموافقة المبدئية والشكوك من جدواه

نزولا عند الطلب الالماني المدعوم فرنسيا اتفق قادة الاتحاد الاوروبي على الحاجة الى ادخال تعديلات محدودة في معاهدة لشبونة، وذلك من اجل انشاء نظام دائم لمعالجة ازمات المديونية للدول الاعضاء في الاتحاد.
هيرمان فان رمبوي رئيس المجلس الاوروبي يقول:
“ اتفقنا مبدأيا على الحاجة الى آلية دائمة لادارة الازمات، ومن اجل الحصول على هذه الآليات علينا ان نستمر في ادخال تعديل محدود على المعاهدة”.
برلمانيون اوروبيون وصفوا تعديل معاهدة لشبونة بغير المسؤول وشككوا في جدوى هذه التغييرات التي من شأنها ان تساهم في التحكم في ديون الاعضاء وفرض عقوبات عليها.
مارتن شولتز رئيس مجموعة الاشتراكيين الديمقراطيين في البرلمان الاوروبي يقول:
“نحن نبقي المصروفات للزراعة، ولكن الآن لدينا ايضا المصروفات للديبلوماسية، مع نفس الميزانية، اذن، اين يجب ان نخفض الانفاق؟ في الابحاث، التنمية ام التعليم ام البنى التحتية؟
ويتركز اقتراح التعديل على وجود آلية تؤشر عليها المعاهدة يمنع بمقتضاها تكرار ازمة الديون اليونانية التي كادت ان تطيح بالعملة الاوروبية الموحدة.
وكان الاتحاد الاوروبي امضى ثماني سنوات من المفاوضات الشاقة بين الشد والجذب لاقرار معاهدة لشبونة والتي يتطلب تغيير بنودها موافقة البرلمانات في الدول الاعضاء السبع والعشرين.