عاجل

أهم ما يميز الانتخابات التشريعية الأمريكية هذه السنة هو المبالغ الطائلة المقدرة بأربعة مليارات دولار التي أنفقها المرشحون للفوز بمقاعد في الكونغرس، نتيجة رفع المحكمة العليا بداية السنة القيود عن كمية التبرعات التي يقدمها الأفراد والشركات للمرشحين بغية مساعدتهم في تغطية تكاليف المهرجانات السياسية والمناظرات التلفزيونية والحملات الانتخابية.

أغلى الحملات الانتخابية هي حملة ولاية كونيتكت حيث تقدر تكاليفها بخمسة وخمسين مليون دولار، تتبعها كاليفورنيا فنيفادا ثم فلوريدا.

أما المتبرعون فأسخاهم شركات المحاماة التي قدمت مئة مليون دولار للديمقراطيين، تليها شركات الاستثمار التي قدمت للجمهوريين والديمقراطيين مناصفة ستة وستين مليون دولار.