عاجل

اليونان وأوروبا في مواجهة الإرهاب الداخلي

تقرأ الآن:

اليونان وأوروبا في مواجهة الإرهاب الداخلي

حجم النص Aa Aa

رعب في اليونان بعد اكتشاف أربعة عشر طردا مفخخا تم إرسالها من قبل مجهولين إلى هيئات داخل اليونان وإلى سلطات بلدان أجنبية. الشرطة تتسابق مع الزمن للقبض على المشتبه بهم. عددهم خمسة أشخاص وهم مطلوبون منذ حوالي سنة لانتمائهم المفترض إلى الحركة الفوضوية المحلية التي تُدعى “مؤامرة خلايا النار”. السلطات الأمنية دعت المواطنين إلى مساعدتها للقبض عليهم. وسبق ذلك اعتقال شخصين الاثنين الماضي بعد إرسالهما طردين أحدهما انفجر داخل وكالة بريد سريع. الخبير دْميتريس بيكياريس:
“إذا تمعنا في خصوصيات أسباب ما قاموا به يمكن أن نتصور بأنها مرتبطة بالسياسات المنهجية في فرنسا وبلجيكا وهولندا وبلغاريا بخصوص الغجر الروم، أو اضطهاد الفوضويين في التشيلي أو في روسيا وبلدان أخرى، أو موت أحد الفوضويين في مكسيكو. اليونان، كبلد من بلدان جنوب أوربا، كانت لديها تقاليد في النضال المسلح. ولا علاقة لذلك النضال بما يجري اليوم. هذه التنظيمات سابقة في وجودها لقدوم صندوق النقد الدولي وللتدابير التقشفية والأزمة التي يعرف الجميع بأنها خطيرة”.
أثينا علقت نشاط البريد نحو الخارج بشكل كامل لمدة يومين، ورئيس الوزراء جورج باباندريو يعلن أن الإصلاحات الاقتصادية القاسية الجاري تنفيذها لن توقفها تهديدات الطرود المفخخة التي وصفها بغير المسؤولة. توتر الوضع في اليونان يأتي قبل انتخابات الأحد التي ستكون حاسمة بالنسبة لحكومة جورج باباندريو. الطرود المفخخة طالت سفارات أجنبية في اليونان ووصلت حتى ألمانيا وفرنسا وإيطاليا. الرد لم يطل انتظاره من الاتحاد الأوربي إذ تم الإعلان عن اجتماع لخبراء أوربيين في الأمن الجوي والمتفجرات سيُعقد الجمعة في بروكسل. وذلك لتحديد الرد المناسب على مثل هذه التهديدات التي تعتبر مؤشرا بعودة جديدة للنضال المسلح في أوربا من البوابة اليونانية.