عاجل

تقرأ الآن:

حذاء بتقنية إليكترونية لحماية المسنين من السقوط


عالم الغد

حذاء بتقنية إليكترونية لحماية المسنين من السقوط

نحن في مستشفى جيرياتريك بمدينة كوسيتش بسلوفاكيا هنا يجرب متطوعون مسنون حذاءا بتقنية إلكترونية صممه علماء أوروبيون .
 
حذاء يحمي المسنين من السقوط و يساعدهم على التحكم في توازنهم .
 
تقول لوتشيللا بالوني احدى المرضى من إيطاليا:
“كنت أسير على الرصيف مرتدية حذاءا مطاطيا..فجأة زلقت قدمي و تطايرت نظاراتي بعيدا..فقدت توازني و سقطت على كتفي ثم ضربت رأسي على حافة الرصيف حينها شعرت بدوار شديد.”
 
تقول المسؤولة عن برنامج التأهيل الجسدي فيوريلا مارسيليني من إيطاليا:
“ بلغ عدد المسنين في أوروبا اربعة و ثمانين مسنا عام الفين و ثمانية.يواجه ثلثهم خطرفقدان التوازن و السقوط ، بالفعل اصبح سقوط المسنين ظاهرة خطيرة في أوروبا.
 
تقول لوتشيللا بالوني:
“ساعدني بعض الناس على النهوض و عدت الى البيت شعرت حينها بألم قوي بعد يومين ذهبت الى المستشفى و تبين انني أصبت بكسر.”
 
تضيف فيوريلا مارسيليني:
“ما معنى القدرة على المشي و القدرة على الخروج بالنسبة للمسنين؟ الأكيد انها دلالة على صحة جيدة والأهم من ذلك أنها تمكن المسن من التواصل مع الآخرين و بالتالي من الإندماج الإجتماعي. “
 
 
تقول ليليان باركاغليوني من إيطاليا:
“سقطت ذات ليلة من السلم..كان سقوطا مريعا..رجعت إلى البيت و قد غطى الدم جسدي…كانت لحظات صعبة للغاية لأنني أعيش بمفردي.”
 
تضيف المسؤولة عن برنامج التأهيل الجسدي فيوريلا مارسيليني:
“المسنون الذين يعانون من ظاهرة السقوط عادة ما يفقدون توازنهم في لحظة معينة…عدد منهم يفقد ايضا قدرته على المشي بطريقة آمنة اي ان حركاته الجسدية لا تتجاوب مع اشارات الدماغ لذالك فهم يحتاجون الى تدريبات خاصة للتحكم في حركاتهم..لذلك من الأفضل تدريبهم على مواجهة عقبات مختلفة .”
 
ذلك هو الهدف الرئيسي لهذا الحذاء ..الفكرة يطورها حاليا باحثون اوروبيون.
 
مرحبا بكم في أنكونا…إحدى عواصم الأحذية في إيطاليا
المتطوعون من المسنين في مستشفى جيرياتريك سيجربون هنا أحذية خاصة.
يعاني جميعهم من مشكلة فقدان التوازن و السقوط.
 
سيجربون المشي بحذاء خاص صممه خبراء يعملون في برنامج بحوث تابع للإتحاد الأوروبي…الحذاء يهدف الى تمكين المسنين من المشي بطريقة آمنة.
 
الخطوة الأولى تتمثل في إعطاء كل متطوع حذاء ..اخصائية العلاج الطبيعي تراقب عملية المشي…
 
تقول كارلا ستروبيا اخصائية العلاج الطبيعي في إيطاليا:
“جهاز التحكم عن بعد يمدنا بتعليمات للتحكم في نوعية التمارين. نخزن أولا في الحاسوب كل المعلومات المتعلقة بالمرضى بما في ذلك قياس الأحذية و طول المريض و وزنه ..ترسل هذه المعلومات عن طريق اللاسلكي الى جهاز التحكم عن بعد… ثم نقوم بتمارين للمسنين حسب نظام تدريب خاص بكل منهم
“نقوم من خلال التمارين بعملية تحفيز مستمرة لأدمغة المتطوعين ليتمكنوامن الحفاظ على توازنهم. “
 
تضيف كارلا ستروبا:
“الأحذية يمكنها التحرك في كل الإتجاهات . الأهم هو تحفيز الأدمغة فعلى المرضى الإستماع الى تعليمات مختلفة مثل: عليك المشي على طول الخط الملون.. وعليهم تطبيقها …أي إنهم يقومون بعملية مزدوجة ..الإستماع الى التعليمات و تنفيذها ….كل المرضى هنا تعرضوا إلى السقوط و لو لمرة واحدة في حياتهم و هم بحاجة لإستعادة الثقة في انفسهم…نحاول تعويدهم على تجاوز العقبات التي يمكن ان تعترضهم عند المشي بمفردهم و خاصة في الشارع.. “
  
استغرق البحث اربع سنوات لتثبيت ثلاثمائة جزء تدخل في تركيب الحذاء هنا في جامعة بولونيا بإيطاليا ، طور الباحثون أجزاء إلكترونية من الحذاء.
 التحديات التقنية كانت كبيرة.
 
تقول ايليزابيتفاريلا ، مهندسة إعلامية:
“كان علينا أن نحترم بدقة المتطلبات الفنية للحذاء و ان نلتزم بقواعد السلامة. النظام الكهربائي يجب ان يكون قادرا على مسايرة كل طرق المشي لضمان سلامة المريض بحيث لا يمكنه ان يتعرض لخطر السقوط .”
  
لقد اجريت إختبارات نجاعة الحذاء في أربع مدن بما في ذلك مدينة كوسيتش في سلوفاكيا.
 مسنون يعانون من اضطرابات في المشي و فقدان التوازن جاؤوا الى مستشفى جيرياتريك لإختبارالأحذية في بيئة تجريبية تحاكي واقعهم اليومي.
 
تقول تيريزا فريدريشوفا، مريضة من سلوفاكيا:
 “لقد عانيت في الفترة الأخيرة من اضطرابات في المشي و فقدان التوازن.. في صباح احد الأيام كنت أسير في الشارع و فجأة فقدت توازني و شعرت بدوران..ذهبت الى الطبيب و تبين انني اعاني من مشكلة في السمع و اضطررت الى تناول ادوية لمدة شهرين.”
 
جمع الأطباء و اخصائيوا العلاج الطبيعي معلومات مفيدة حول امكانية إعادة تأهيل الدماغ للتحكم في الحركات الجسدية .
 
تقول ألينا غالاشدوفا طبيبة من سلوفاكيا:
“مشكلة فقدان التوازن تعود الى ضعف العضلات و اضطرابات في الجهاز العصبي..يمكن ان نخفف بعض هذه المشاكل عن طريق خلق اضطرابات غير متوقعة و مساعدة المريض على تجاوزها و هذا هو الغرض من الحذاء:التحكم في التوازن.”
 
تقول ناتزيدا هاركارفو اخصائية علاج طبيعي في سلوفاكيا:
“ أعمل في هذا المركز مع بعض المسنين الذين يتعرضون الى حالات إغماء مفاجئة.. و يتعرضون لصعوبات في الحركة خلال حياتهم اليومية..نحاول إعادة تأهيلهم بحيث يتحكمون شيئا فشيئا في حركاتهم وهو ما يساعدهم في حياتهم اليومية..و قد وجدنا لديهم تجاوبا كبيرا .”
 
 نعود الى ايطاليا و بالتحديد الى جامعة بولونيا… مهندسوا الإعلامية يحاولون تطوير فكرة جديدة …لتبدأ معها رحلة التحدي..
 
يقول كارلو تاكوني مهندس إعلامية من جامعة بولونيا بإيطاليا:
“في المستقبل سيقوم جهاز التحكم عن بعد  بإرسال أوامرمتنوعة الى الحذاء…
كما سنحاول تبسيط مكوناته الإلكترونية الى اقصى حد بحيث يمكن استخدامها في حذاء عادي يسهل استعماله لدى المسنين و ايضا لدى صغار السن ممن يحتاجونه كما سنقوم بتطوير نظام للتدرب الفردي في المنزل.”
 
هل يمكن تصميم نموذج متطور و سهل الإستعمال لهذا الحذاء ذي التقنية الأليكترونية ؟ الوقت كفيل بالإجابة على هذا السؤال..
 
http://www.smilingproject.eu
 
 
 

اختيار المحرر

المقال المقبل
إعادة تدوير الورق: السبيل لتحقيق تنمية مستدامة

عالم الغد

إعادة تدوير الورق: السبيل لتحقيق تنمية مستدامة