عاجل

يورونيوز:
للحديث بشأن وقع الانتخابات ينضم الينا من واشنطن الأستاذ تشارلز كوبتشين من جامعة جورج تاون.

بداية هل فاجأك شيء ما خلال هذه الانتخابات؟

كوبتشين:
“لا أعتقد أن النتائج تختلف عما أفرزته أصوات الناخبين. لقد كان يتوقع أن يمسك الجمهوريون بمجلس النواب وقد نجحوا في ذلك، فيما أمسك الديموقراطيون بمجلس الشيوخ. أعتقد أن المسألة الرئيسية تتمثل الآن في كيفية تعامل الرئيس والجمهوريين مع حكومة منقسمة. هل سيوحدون الصفوف ويحاولون قيادة بلد يبحث يائسا عن قيادة رشيدة، أم أننا سنواجه عامين من التعطيل الى غاية انتخابات عام ألفين واثني عشر.

يورونيوز:
“كانت عملية تصويت يوم الثلاثاء بمثابة استفتاء عام ضد واشنطن والرئيس أوباما وسياسييي الوضع الراهن، الى أي حد كانت العملية تتبنى أيضا سياسات الجمهوريين؟

كوبتشين:
“يمكن القول إن التصويت كان احتجاجا قبل أن يكون تصويتا على جدول أعمال واضح. وأعتقد أنه عندما فاز أوباما قال الناس: انظروا سيظل الديمقراطيون في موقع هيمنة على مدى السنوات المقبلة. والآن نحن نسمع كلاما أن الجمهوريين يسترجعون كلمتهم في البلاد. أعتقد أن ما نراه الآن هو أن أمريكا تشهد انقساما عميقا. يوم يصوت المعتدلون للديمقراطيين وفي اليوم الموالي يصوتون للجمهوريين. وبحلول عام ألفين واثني عشر قد يتغير الرأي في الاتجاه الآخر.

يورونيوز:
“أمام رئيس مجلس النواب المفترض جون بوينر إحدى أصعب المهمات في واشنطن، لأنه على الجمهوريين أن يتحركوا. هل سينفذوا خطة حقيقية، أم أنهم يرجون مركب أوباما لا غير؟

كوبتشين:
“من المبكر جدا قول ذلك، نحتاج إلى أن نعرف ما الذي سيفعله الجمهوريون على رأس مجلس النواب. أعتقد أنه من المعقول القول إن الجمهوريين كانوا يمثلون بصفة عامة المعارضة. هم لم يصيغوا رؤية واضحة، والشيء نفسه بالنسبة الى حزب الشاي والقيادة الجمهورية في الكونغرس. وبالتالي لا نعرف بالضبط نواياهم. نعرف أنهم قالوا بوضوح إن أحد أهدافهم هو التأكد من أن تكون للرئيس أوباما ولاية واحدة فقط.
هذا ليس مؤشرا جيدا فقد يعني ذلك أن يلعب الجمهوريون دور المعطل وليس دور الحزب الذي يبحث على أرضية مشتركة مع البيت الأبيض. ومن المبكر قول شيء في هذا الخصوص، ولكنني أخشى من أننا نتجه نجو مرحلة من التعطيل وليس نحو عهد من التعاون الثنائي.

يورونيوز:
“لقد أشرت الى حزب الشاي وبعض الأوروبيين يلقبون أعضاءه بالجهلة. هل سيكون لحزب الشاي تأثير في السياسات على مر السنوات المقبلة؟.

كوبتشين:
“أعتقد أنه سيكون لهم ذلك قطعا. فقد رأينا تأثير مرشحين من هذا الحزب وكيف أثر حزب الشاي في جدول أعمال الجمهوريين. وهو حزب لم يأت من فراغ بل له تقاليد قديمة في السياسات الأمريكة ونعني بذلك التوجه التحرري الذي يطالب بتقليص عدد أعضاء الحكومة.

يورونيوز:
سؤال أخير سيد كوبتشين: هل سيخلق التعديل الذي أفرزته الانتخابات النصفية على الصعيد الأمريكي فرصا على الصعيد الدولي؟

يورونيوز:
“أعتقد أن أهم أثر للانتخابات أنها ستجعل عمل أوباما أكثر صعوبة محليا وخارجيا.
ربما لن يستطيع التحرك في مجلس الشيوخ بشأن مراقبة التسلح.
قد لا يكون له المجال نفسه الذي حظي به بشأن الالتزامات مع روسيا، وكوبا والشرق الأوسط لان المعارضة هي من الجمهوريين. لذلك أقول للاوروبيين ولغيرهم انه قد يكون هناك نوع من الفراغ السياسي العام، على مدى العامين المقبلين.

يورونيوز:
تشارلز كوبتشين الأستاذ في جامعة جورج تاون وقد كنت معنا من واشنطن شكرا جزيلا لك.