عاجل

حوار مع الخبير روبرت لورنس كيون

تقرأ الآن:

حوار مع الخبير روبرت لورنس كيون

حجم النص Aa Aa

الانتخابات الأمريكية توبعت عن كثب من قبل بيجين التي تعلم سلطاتها التحديات التي تفرضها الانتخابات على سياستها. لمناقشة ردود الفعل الصينية معنا الكاتب والخبير روبرت لورنس كيون.

يورونيوز: السيد كيون، بوقوع الكونغرس في قبضة الجمهوريين، هل تخاف بيجين سياسة تجارية متشددة لواشنطن؟

روبرت لورنس كيون: زعماء الصين علموا منذ أمد طويل بأنهم سيكونون كبش الفداء في الانتخابات الأمريكية، لذلك فهم تجاوزوا ذلك وهم يعتبرون أن الأمور ستعود إلى ما كانت عليه بمجرد استلام الإدارة الجديدة مهامها. ولكن هذه المرة أعتقد أنهم قد يكونون مخطئين، هذه المرة سيكون الأمر مختلفا وهذا هو السبب: إذا نظرت إلى سياسة الجمهوريين والديمقراطيين المتعلقة بالصين فإن الاختلافات داخل الحزبين أكبر من الاختلافات بين الحزبين، وليس هناك قضية أخرى لها هذه الخاصية. ولكن، هذا هو نقطة الخلاف اليوم: هناك ناخبون عبروا عن غضب شديد، وإحباط كبير وقد تكون التعريفات الجمركية والسياسة التجارية المعادية للصين من بين تلك العوامل. لذلك فحينما تقول الصين إن الوضع الآن كما كان في السابق، فإنني لست متفائلا بشأن هذا القول، وأنا أنظر إلى الوضع بكل جدية.

يورونيوز: واشنطن أعلنت عن ضخ سيولة نقدية جديدة لتحفيز اقتصادها، ولكن ذلك قد يضعف الدولار، هل سيزيد هذا فرص اندلاع حرب عملات شاملة؟

روبرت لورنس كيون: أستطيع أن أقول إن الفرص قليلة، لأن بعض الزعماء الصينيين قالوا لي بأن بيجين تنظر إلى سياسة التيسير الكمي كأداة لإضعاف الدولار وللضغط على العملة الصينية اليوان. لذلك لا أرى مدعاة للقلق، ولكن أعتقد أن البلدين مرتبطان ارتباطا وثيقا والاقتصاد العالمي يبدو هشا، لذلك ستتغلب أصوات العقلاء: سنتحرك اتجاه حرب تجارية ولكنها لن تكون حقيقية. هذا ما حدث: أمريكا لديها وقت طويل، بسبب الضغوط السياسية. التسعيرات ستخصص لأنواع معينة من المنتجات التي كانت نقابات العمال تنادي بها بكل مشروعية. ما ستفعله الصين هو أنها ستطبق إجراءات موازية تظهر أنها ليست أكثر بل أقل مما طبق على منتجاتها، لذلك فإنها لن ترفع التسعيرة الجمركية وخاصة أنها تسعى لإطفاء فتيل المشكلة. هذا حدث من قبل وأتوقع أن يحدث مرة أخرى، لذلك ستكون هناك تحركات، ولكن أعتقد أنهم سيحصلون على القليل بمرور الوقت.

يورونيوز: ما هي الطريقة التي كانت ستتبعها الصين لاحتواء تباطؤ تعافي الاقتصاد الذي سبب أزمة في أمريكا؟

روبرت لورنس كيون: أعتقد أنه يجب علينا أن ننظر إلى رؤية زعماء الصين لهذا الموضوع. الزعماء يقولون لي كيف تستطيع أن تضع خطة إستراتيجية للبلاد حينما تكون الحكومة تسير في طريق مسدود، أو تكون الحكومة مقسمة، كما لديكم الآن في واشنطن، أو كما هي حالة اليابان حيث تحدث كل ثلاثة اشهر تغييرات حكومية؟ ذلك أمر مبالغ فيه ولكنه يحدث. لذلك فإن الزعماء الصينيين يقولون: لوضع خطة إستراتيجية على المدى الطويل فإنك تحتاج إلى حكومة موحدة وقوية، وبهذا يعللون بقاء الحزب الشيوعي كحزب وحيد حاكم في الصين.

يورونيوز: السيد كيون، شكرا جزيلا.