عاجل

برلسكوني يرفض دعوة رئيس البرلمان للاستقالة

تقرأ الآن:

برلسكوني يرفض دعوة رئيس البرلمان للاستقالة

حجم النص Aa Aa

حلفاء أمس باتوا أعداء اليوم، هكذا تبدو العلاقة بين رئيس البرلمان الإيطالي، جيان فرانكو فيني، و رئيس وزراء إيطاليا، سلفيو برلسكوني.

فيني، الذي أسس مع برلسكوني حزب شعب الحرية في عام 2008، قبل أن يصبح من أشد منافسيه، حثه أمس على الاستقالة من أجل مصلحة إيطاليا، و البدء في مفاوضات لتشكيل حكومة جديدة ليمين الوسط.

و قال رئيس البرلمان الإيطالي في كلمة ألقاها أمام تجمع لحزبه الجديد بوسط إيطاليا، إن أعضاء حزب المستقبل والحرية الجديد، الذي يتزعمه لن يؤيدوا حكومة جديدة بزعامة برلسكوني إلا إذا وافق على شروط محددة.

شروط و دعوة رأى فيها قياديون بارزون في الحزب الحاكم، بأنها مرفوضة، و قالوا بأن الأمر يحتاج لمناقشة في البرلمان، و ليس لدعوات عاجلة تطلق من على منابر سياسية.

ردود فعل غاضبة تزامنت مع تأكيد مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإيطالي، بأنه لن يستقيل من منصبه في الوقت الحالي.

رفض الاستقالة جاء في وقت دعت فيه أحزاب معارضة آخرى الحكومة إلى الاستيقاظ قبل فوات الأوان، لأن البلد يتجه إلى الهاوية، على حد تعبير زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي الإيطالي.

مستقبل حكومة برلسكوني أصبح في خطر منذ يوليو/تموز الماضي، عندما قام بطرد فيني فعليا من الحزب الحاكم.

وبعد الانشقاق أصبح برلسكوني بدون أغلبية برلمانية مضمونة، بعد أن انضم إلى فيني أكثر من أربعين نائبا من مجلسي النواب و الشيوخ.