عاجل

تقرأ الآن:

حرب العملات تتصدر جدول أعمال قمة مجموعة العشرين


مال وأعمال

حرب العملات تتصدر جدول أعمال قمة مجموعة العشرين

بدأ زعماء أقوى الاقتصادات في العالم الوصول تباعا إلى عاصمة كوريا الجنوبية سول للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي تدوم يومي الخميس والجمعة، والتي من المنتظر أن تهيمن عليها “حرب العملات”.

القمة التي تحمل هذه السنة شعار “نمو مشترك لتجاوز الأزمة” هي الخامسة من نوعها منذ اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية عام ألفين وثمانية.

ووسط الإجراءات الأمنية المشددة لحراسة زعماء مجموعة العشرين، ذكرت مصادر مطلعة أن المسؤولين الساهرين على صياغة البيان الختامي للقمة لا يزالون مختلفين، ولم ينتقوا بعد العبارات التي سيستخدمونها فيما يتعلق بسوق الصرف.

قال الخبير الاقتصادي كيم يونغ سيك: “من الممكن عقد صفقة شاملة، تضبط عملات بعض البلدان مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية في كتلة البلدان التي لديها فائض تجاري مع الولايات المتحدة”.

وفيما تعاني اقتصادات الدول الغنية من نمو بطيء يدفعها للاعتماد على الصادرات، تشهد اقتصادات الدول الناشئة مثل الصين والهند والبرازيل مستويات نمو كبيرة، وهو ما يثير المخاوف من تأجيج حرب العملات عبر لجوء الحكومات على مستوى العالم لخفض قيم عملاتها للتنافس على سوق الصادرات.

تعليق مراسل يورونيوز شيموس كيرني: “قبيل انعقاد القمة، يظهر أن هناك إجماعا على تصدر ما يسمى “حرب العملات” جدول الأعمال. لكن المراقبين الاقتصاديين الذين تحدثت إليهم يقولون إن الشعوب تتوقع تحقيق تقدم في مواضيع أخرى مثل شبكات الأمان، وإصلاح المؤسسات المالية العالمية”.