عاجل

تتجه أنظار العالم اليوم إلى عاصمة كوريا الجنوبية سيول، حيث تستضيف قمة مجموعة العشرين، التي تبدأ أعمالها هذا الصباح و تستمر يومين، وسط مخاوف من وقوع حرب عملات، بالرغم من المساعي الحثيثة لوقفها.

قادة مجموعة العشرين بدأوا أمس في التوافد على سيول، للمشاركة في أعمال القمة، التي ستناقش عدة ملفات ساخنة، أبرزها بحث إجراءات التعافي الاقتصادي، وتأسيس شبكة أمان مالي دولية، و إيجاد نظام اقتصادي جديد، إضافة إلى الخروج من الجدل الدائر حول أسعار العملات.

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وجه لدى وصوله إلى سيول نداء إلى الدول ذات الفائض التجاري الكبير، لتغيير طريقة عمل اقتصاداتها، لزيادة الإستهلاك المحلي
وتقليل الإعتماد على التصدير كقاطرة للنمو. و يستهدف هذا النداء ألمانيا والصين أكبر دولتين مصدرتين في العالم.

و فيما يستعد قادة مجموعة العشرين للإلتئام في قاعة المؤتمرات، يستعد بالمقابل آلاف المناهضين للرأسمالية و العولمة، لتنظيم مظاهرة ضخمة في سيول شعارها “ لن ندع أبدا عشرين دولة تقرر مستقبل العالم “، فيما أقامت السلطات منطقة أمنية على بعد كيلومترين من المقر الرئيسي لانعقاد القمة.