عاجل

يورو نيوز حاورت السيدة اليزابيث بايرز ،ممثلة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة حول تفشي وباء الكوليرا في هايتي 
 
يورونيوز : السيدة اليزابيت نشكرك لانضمامك إلينا ما هي الصعوبات التي تواجهوكم للقضاء على وباء الكوليرا ؟
 
حاليا على الرغم من الصعوبات الحالات في إزدياد مستمر ،حاولنا التحرك للاستجابة السريعة والفعالة للغاية بالتعاون مع السلطات الهايتية والمنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة فاستطعنا تجنب المزيد من حالات الوفيات ولكن يجب علينا التعامل مع اعداد كبيرة حيث ان الوباء يتفشى بشكل سريع
 
يورونيوز : ما هي احتياجاتكم هناك :
 
رغم الكميات المخزنة من الادوية والتي بدأت تنضب فاننا بحاجة الى فرق طبية يلزمنا خمس عشرة ممرضة لكل طبيب نحن بحاجة الى موظفين مؤهلين والى ادوية والى املاح معدنية لمواجهة حالات الإسهال ولكل ما يجب استخدامه للقضاء على وباء الكوليرا نحتاج الى مراتب من البلاستيك واغطية بلاستيكية والى أكياس لضم الموتى مع الاسف
 
 
يورو نيوز : بعد الزلزال الذي وقع في  الثاني عشر من يناير كانون الثاني ، صدم المجتمع الدولي وتعهد نحو بتقديم عشر مليارات دولار من المساعدات ومع ذلك ، فقد تم دفع نسبة قليلة حتى الان هل برأيك نسي المجتمع الدولي مأساة هايتي
 
الامم المتحدة وجهت نداء لمنح هايتي ما يقرب من واحد فاصل اربعة مليار دولار
بعد وقوع الزلزال اي نسبة ثلاثة وسبعين بالمائة وهي نسبة ليست سيئة
لكنها بحاجة لاكثرمن ذلك بكثير ، يجب علينا مواصلة الجهد ، وأعتقد أن الدول المانحة استجابت بشكل جيد لنداء الامم المتحدة ويجب أن تستمر ،
الإزمة المالية كان لها تأثير كبير بالإضافة الى الفيضانات في باكستان التي تخطت حدود الميزانية للمساعدات الانسانية
 
يورونيوز : هذا الاسبوع عينت ميشيل جين مبعوثا خاصا لهايتي من قبل اليونيسكو
وقالت ان المساعدات الدولية قد حولت هذا البلد الى مختبر للتجارب والاخطاء
 “والكلام لها“، لم لا تقوى هايتي على الخروج من عنق الزجاجة ؟؟
 
اعتقد ان المجتمع الدولي يبذل كل الجهود الممكنة منذ وقوع الزلزال المدمر، كانت هايتي اصلا في حالة من الفقر وكان لدينا الزلزال ، ثم إعصار توماس عندها تسارع تلوث وباء الكوليرا بالانتشار بسبب الامطار الغزيرة ، السلطات الهايتية عانت بشدة جراء الزلزال ،، ولعل الامر سيتستغرق وقتا طويلا وأعتقد ان المجتمع الدولي قام بما وسعه القيام به .