عاجل

تجدد قوات النيتو التزامها مع قوات التحالف هذا الأسبوع في لشبونة، للعب دور عسكري أكبر فيما بينها رغم التجربة المريرة لها في أفغانستان.

أكثر من مائة وخمسين ألف جندي أمريكي يخوضون المعارك في أفغانستان حيث تكبدوا خسائر في الارواح تفوق ألفين ومائتي جندي منذ عام ألفين وواحد دون أن ينجحوا في القضاء على مسلحي طالبان . ارتفاع حصيلة الخسائر وازدياد عدد المعارضين للحرب والضغط على النفقات العسكرية من من وراء الازمة المالية أضعفوا الحماسة تجاه مستقبل تلك القوات لكن الامين العام للنيتو شدد على ضرورة مهمات أخرى في المستقبل لا يمكن الا لتلك المنظمة أن تقوم بها.

اندارس فوغ راسموسين – الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي
“نحتاج أن يكون تعاوننا قويا بين النيتو والاتحاد الاوروبي وينبغي أن نتشاور بشأن مسائل تتعلق بالمصالح المشتركة”.

رسموسين حث الدولعلى مواصلة الاستثمار في قوات افضل رغم الازمات الاقتصادية وتكوين قوات يقضة قادرة على التعامل مع تهديدات العصر.

وسيقر الزعماء في لشبونة أن الدرس المستخلص من أفغانستان يفضي الى ان انجاح الحملات العسكرية يقتضي أن تدعمه القوى المدنية وترشيد القيادة والتنمية.