عاجل

حلف شمال الأطلسي (الناتو) يتفاوض على النقاط الرئيسية في عقيدته الإستراتيجية الجديدة، التي تعتبر الأولى منذ عام 1999، وسيعلنها في قمة لشبونة يومي الجمعة والسبت.

بحسب بعض المصادر هذه المسائل تشمل مواضيع عدة كتلإرهاب والتهديدات الجديدة في القرن الحادي والعشرين، إضافة لنزع السلاح النووي، الذي تختلف بشأنه فرنسا مع ألمانيا، وكذلك علاقة الحلف مع الاتحاد الأوروبي التي تختلط دائما بتعقيدات كالعلاقات بين قبرص واليونان وتركيا.

لكن الرئيس أوباما والأوروبيين يعرضون رغم ذلك جولة مباحثات أخرى مع الإيرانيين لحملهم على وقف تخصيب اليورانيوم، ولا تريد تركيا أن يبدو النظام الصاروخي وكأنه موجهٌ إلى طهران، لذا فمن غير المهذب دبلوماسياً الإشارة إلى طهران.

كذلك يحاول الناتو إيجاد توازن مماثل في عقيدته الجديدة بين فرنسا وهي دولة نووية تصر على أولوية الردع النووي وألمانيا التي تريد تكريس تطلعات عالم غير نووي.