عاجل

بعد عامين نصف من النزاعات القضائية سلمت تايلند تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت الى الولايات المتحدة وهو الشخصية المعروفة بعملية تهريب الأسلحة على مستوى عالمي بعد أن اسس امبراطوريته على أنقاض الاتحاد السوفياتي السابق.

وقد أثار قرار بانكوك تسليم بوت غضب موسكو التي استنكرت قرار سلطات بانكوك.

سيرغي لافروف – وزير الخارجية الروسي
“ رغم القرارين الصادرين عن المحكمة التايلندية بما يفيد أنه لا توجد اثباتات ضده، فإن الحكومة التايلندية قررت ارساله الى الولايات المتحدة. أعتقد أن ضغوطا سياسية غير مسبوقة مورست على القضاء التايلندي والحكومة التايلندية. هذه القصة مثال واضح لغياب العدالة”.

وكانت روسيا حذرت من أن تسليم بوت قد يحبط جهود التقارب بين واشطن وموسكو.

ويشتبه في أن بوت كان يهرب أسلحة الى جهات مختلفة الى جهات متخاصمة في كافة أرجاء العالم غذت الحروب الاهلية الافريقية والتمرد الكولومبي والشرق الأوسط.

وقد يتعرض بوت الذي اعتقل في بانكوك عام ألفين وثمانية الى عقوبة السجن المؤبد في الولايات المتحدة.