عاجل

توزيع جديد للمهام داخل حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي استعداداً للانتخابات الرئاسية المقبلة، هكذا يصف المحللون السياسيون التعديل الوزاري الجديد الذي يتميز بصبغة يمينية مع تسلم فرانسوا فيون رئاسة الوزراء و آلان جوبيه وزارة الدفاع و ميشال اليو ماري وزارة الخارجية.
وفور إعلان التشكيل الحكومي الجديد بدأت عملية انتقال السلطات في الوزارات بتوديع الراحلين و من بينهم وزير العمل السابق أيريك فيرت . وزير العمل السابق، إيريك فيرت، يقول:
“ لقد دفعت ثمن إصلاح نظام التقاعد، بنفس الوقت مازلت اعتقد أن هذا الإصلاح لا غنى عنه و سيقبله الفرنسيون” الصحف الفرنسية أجمعت على أن التعديل الوزاري يمثل استمرارية لنهج ساركوزي أكثر مما يمثل تغييراً حقيقياً . المحلل السياسي جايل سليمان، يقول:
“ إنهم ذاهبون لإعادة التوازن، فرانسوا فيون سيعالج بقوة الشؤون الداخلية، وهذا هو الدور الطبيعي لرئيس الوزراء، و نيكولا ساركوزي سيعمل بقوة كرئيس لمجموعة دول العشرين”
المعارضة الفرنسية بدورها وصفت التشكيل الجديد بحكومة انغلاق لا تأخذ بالحسبان اهتمام الشارع الفرنسي .
رئيسة الحزب الاشتراكي، مارتن أوبري، تقول:
“ نحن نعد لمشروع يساري، ونقول لمحبي الديمقراطية و الإنسانية، و لجميع من يدرك أن الديمقراطية أصبحت محاصرة، وأن هذه الخطوة غير عادلة، و تعزز العنف، نحن نرحب بهم في مشروع حقيقي يخدم فرنسا و القيم الفرنسية”
و من المقرر أن يتحدث الرئيس الفرنسي غداً الثلاثاء عبر محطات التلفزة الفرنسية عشية انعقاد أول مجلس للوزراء للحكومة الجديدة.