عاجل

اعلنت مجموعة من الضباط انها أطاحت بنظام أندري راجولينا في مدغشقر، في تصريح ظل من دون مفعول في الظاهر في العاصمة انتاناناريفو، باستثناء بعض الطلقات النارية بالقرب من القصر الرئاسي.
وفي منتصف النهار أعلن الجنرال نويل راكوتوناندراسانا، وهو وزير سابق للقوات المسلحة تم عزله في نيسان/ابريل، أنه اعتباراً من الأربعاء تعلق كل المؤسسات وتتكفل لجنة عسكرية بادارة شؤون البلاد. وقد أعلن الجنرال الذي لا يشغل حاليا أي منصب، ذلك محاطا بحوالى عشرين عسكرياً، من ثكنة عسكرية قريبة من مطار انتاناناريفو بضواحي العاصمة.
لكن هذا القرار ظل طوال النهار بدون مفعول في العاصمة حيث لم يلحظ أي انتشار عسكري. وبقيت الاذاعة والتلفزيون والمرافق الأخرى العامة تعمل كالمعتاد في هذا اليوم الذي اعلن يوم عطلة بسبب الاستفتاء. وعصر اليوم اندلعت مواجهات قرب المطار بين قوات الامن ومئات المتظاهرين المعارضين للحكومة الذين كانوا يحاولون إقامة الحواجز لمنع أي تدخل للجيش في ثكنة الضباط المتمردين المهجورة.