عاجل

تقرأ الآن:

البابا يجتمع بجميع كرادلته في يوم صلاة وتأمل


الفاتيكان

البابا يجتمع بجميع كرادلته في يوم صلاة وتأمل

لأول مرة، يدعو البابا بنديكتوس السادس عشر جميع كاردينالاته من كافة أنحاء العالم للمشاركة في يوم من الصلاة والتأمل. وهو الاجتماع الذي سيشهد ترقية البابا لأربعة وعشرين أسقفا لرتبة كاردينال. وهي فرصة ذهبية لأولئك الأساقفة ليصبحوا جزءا من صفوة رجال الفاتيكان أو كما يدعون “أمراء الكنيسة. دعوة تعكس بلا شك حقيقة أسوأ أزمة تمر بها الكنيسة الكاثوليكية في تاريخه كله.

توتر العلاقات مع الصين وقضايا التحرش الجنسي بالأطفال التي يواجهها بعض رجال الدين الكاثوليك ستكون على رأس الموضوعات التي ستناقش في ذلك اليوم. حتى لو أعلن بعض الكاردينالات أنهم غير مهتمين بها.

الكاردينال المكسيكي خابيير لوانو باراجان يعلق قائلا: “حسن، أعتقد أنه اجتماع عادي، فيما يتعلق بالقضايا الأخرى فنحن غير معنيين بها بشكل مباشر”

أول فضيحة جنسية ارتبطت باسم الكنيسة الكاثوليكية وجذبت انتباه الرأي العام كانت في ثمانينيات القرن الماضي. في العام الماضي نشرت الحكومة الأيرلندية على الرأي العام ما سمي بتقرير ميرفي والذي كشف النقاب عن آخر فضائح التحرش الجنسي للكنيسة في أوروبا. وهي الفضيحة التي جرت وقائعها في أسقفية دبلن. وهو التقرير الذي فتح الباب لموجة اتهامات من جميع أنحاء العالم للكنيسة بقضايا تحرش جنسي كانت أغلبها في أوروبا. وعلى الرغم من اعتذارات البابا التي قدمها لعدد من الحالات إلا أن الضحايا ينتظرون المزيد من الكنيسة.

توتر العلاقات مع الصين سيكون موضوعا للمناقشة في هذا الاجتماع. وكان الفاتيكان قد أصدر بيانا قبل يوم من الاجتماع يعلن فيه عن انزعاجه للأخبار التي تقول إن هناك ضغوطا تمارس على عدد من الأساقفة لحضور حفل تنصيب أسقف الكنيسة الوطنية الكاثوليكية الصينية والتي تعرف أيضا بكنيسة الدولة. وهي كنيسة لا يعترف بها الفاتيكان. وإذا ما تمت إجراءات التمثيل فستكون أول حالة يعتبرها الفاتيكان غير شرعية منذ عام ألفين وستة.

الحرية الدينية أحد الموضوعات أيضا، خاصة بعد هجمات القاعدة الدموية على مسيحيي العراق في أكتوبر الماضي وكذلك الحكم بالإعدام عام ألفين وتسعة في باكستان على آسيا بيبي البالغة من العمر خمسة وأربعين عاما، وهي أم لخمسة أطفال بتهمة سب الرسول محمد.