عاجل

اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن ان الحلف سيستمر في القيام بدور مساند في افغانستان حتى بعد نقل المسؤوليات القتالية الى الجيش الافغاني سنة 2014. وقال راسموسن في مؤتمر صحافي “اننا باقون بعد الفترة الانتقالية في دور مساند”. وذلك بعد ان وقع مع الرئيس الافغاني حميد كزراي شراكة على المدى الطويل ستستمر بعد انتهاء المهمة القتالية. واوضح قائلاً “لنقل ذلك ببساطة، اذا كانت حركة طالبان أو غيرها تأمل في رحيلنا فلتنس الامر. سنبقى طالما كان ذلك ضروريا لانهاء العمل.”

من جهتها طالبان توعدت الأطلسي بهزيمة قاسية واعتبرت النيو بالإنسحاب إنما هي إقرار بالهزيمة.

واعلن وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي السبت في لشبونة ان المانيا مستعدة لاحتضان مؤتمر جديد حول افغانستان في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 في بون وذلك تلبية لطلب من الرئيس الافغاني حميد كرزاي.

وكان قد وافق قادة الحلف على استراتيجية للخروج من افغانستان تهدف الى نقل تدريجي للمسؤولية الامنية الى الجيش الافغاني بحلول 2014، وتم اقرار استراتيجية المرحلة الانتقالية السبت من قبل قادة خمسين دولة بينها الدول الاعضاء في الحلف الاطلسي. ومن المقرر ان تبدأ هذه العملية صيف 2011 في أقصى تقدير وتستمر حتى نهاية 2014.