عاجل

حلف شمال الاطلسي وروسيا يتفقان على التعاون بشان الدرع الصاروخية وقضايا امنية اخرى، دفع للعلاقات رحب به الرئيس الروسي ديميتري ميدفيدف وقادة النيتو بعد ان توترت العلاقة خلال الحرب القوقازية عام الفين وثمانية.

ميدفيدف من جانبه شدد على المساواة في ملف الدرع الصاروخية وان لا تقتصر مشاركة موسكو على الحضور فقط .

الرئيس الروسي ديمتري ميدفيدف:

“مشاركتنا يجب ان تكون متساوية، اود القول، بل اكثر من ذلك، مشاركتنا يجب ان تكون على مستوى الشراكة، وليس هناك اي نوع آخر من المشاركة، لن نكون من اجل الظهور فقط، نريد شراكة كاملة مع تبادل للمعلومات واتخاذ القرارات، غير ذلك لن نشارك على الاطلاق”.

وكان اعضاء النيتو اتفقوا على نشر درع صاروخية وانظمة رادار ومعترضات تخطط الولايات المتحدة لنشرها في المتوسط وبولندا ورومانيا وربما تركيا لحماية اوروبا وامريكا الشمالية من خطر صواريخ بالستية قد تطلقها ما يسمى غربيا بالدول المارقة امتنع بيان القمة عن ذكرها على مضض تجنبا لازعاج تركيا وهي العضو الثاني الاكبر في الحلف، الا ان الرئيس الفرنسي انبرى للكشف عنها وسماها بايران.

ايران التهديد بالنسبة لساركوزي سبقت رسالة ساركوزي ونجحت في اطلاق صواريخ “اف ام ثمانون“خلال مناورات عسكرية تدريبية .