عاجل

ثلاثمائة وخمسون قتيلا وأكثر من ثلاثمائة جريح حصيلة احتفالات مهرجان الماء في كامبوديا التي انقلبت إلى مأثم، بعدما وقع تدافع على جسر في العاصمة،
التدافع بدأ عندما تعرض عدة أشخاص للصعق بالكهرباء على جسر صغير أثناء مشاهدتهم لحفل موسيقي، حيث أعلنت السلطات أن معظمهم إما غرقوا بعدما قفزوا من الجسر، أو سحقوا تحت الأقدام في التدافع. وقال التلفزيون الحكومي إن مئتين وأربعين قتيلا على الأقل من النساء.
و قد تجمع كثير من الاشخاص أمام مستشفى كالميتي في العاصمة، بعضهم لتلقي العلاج، والبعض الآخر للبحث عن بعض الأقرباء الذين انقطع الإتصال بهم بعد الحادث، و يعتقد أنهم بين القتلى. وقامت عناصر من الشرطة بنقل الجثث التي كانت ممددة على الارض، ويقصد ملايين الكمبوديين المكان كل عام لحضور سباقات مراكب وحفلات موسيقية واطلاق العاب نارية في اطار احياء عيد المياه الذي تعود جذوره تقليديا الى الرغبة
في شكر نهر ميكونغ الذي يوفر لكمبوديا اراض خصبة وثروة سمكية وافرة.