عاجل

تقرأ الآن:

حركة الأعياد تزيد الاعتراض على ماسحات الجسد في المطارات الأمريكية


الولايات المتحدة الأمريكية

حركة الأعياد تزيد الاعتراض على ماسحات الجسد في المطارات الأمريكية

الخميس الأخير من شهر نوفمبر واحد من أكثر الأيام التي تشهد فيها المطارات الأمريكية عادة ازدحاما على مدار السنة، الملايين من الركاب يتنقلون بين المدن والولايات الأمريكية لقضاء إجازة عيد الشكر.
لكن تدابير الأمن والتفتيش الجديدة في المطارات يمكن أن تنغص عليهم فرحة العيد، فيما من المتوقع أن يزداد اعتراض المستائين في هذا اليوم، على إجراءات قد تنتهك الخصوصيات الفردية، كما يؤكد أحد المسافر الذي تعرض لتفتيش حاولت خلاله أيادي المفتشين الوصول إلى داخل بنطاله.
فيما تقول مسافرة أخرى إنها لا ترغب بأن تطال يد المفتشين جسم طفلها الصغير ضمن اجراءات غير ضرورية.
هذا ما يقوله المعترضون لكن المؤيدين لهذه التدابير الأمنية يعتقدون ان الأمن وراحة البال تستحق التضحية ببعض الخصوصيات وبقليل من الإزعاج
“الجميع يتحدث عن نجاعة هذه الإجراءات، اعتقد أنهم نسوا ما حدث قبل عام، عندما أوشكت قنبلة على الانفجار كانت في ملابس أحد المسافرين الداخلية”
إدارة أمن النقل الجوي تراجعت عن تطبيق إجراءات تفتيش الطيارين بواسطة الماسحات الضوئية، لكنها لا تزال تصر على استخدام هذا النوع من التفتيش على بقية المسافرين ومع ذلك أبقت وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية، الباب مفتوحا أمام المنتقدين عندما قالت:” إننا سنستمع بالطبع لجميع المعترضين وسنعمل على تعديل هذه الإجراءات في حال تطلب الأمر ذلك، ولكن بصورة لا تأثر على حاجتنا للتأكد من تأمين سلامة النقل الجوي”.
الاعتراض على استخدام الماسحات الضوئية ضمن إجراءات التفتيش والأمن تناول أيضا المخاطر الصحية، بسبب تأثير الأشعة السينية على المدى الطويل في الإصابة بأمراض السرطان.
أوروبا لا تزال منقسمة على نفسها حول استخدام ماسحات الجسد، بعض المطارات في بريطانيا بدأت باستخدامها فعلا لكن دولا مثل إيطاليا رفضتها كليا