عاجل

طبول الحرب تقرع في شبه الجزيرة الكورية، بعد قصف مدفعي كوري شمالي على جزيرة كورية جنوبية، أسفر عن مقتل جنديين كوريين جنوبيين، فيما توعدت سيول بـرد قوي في حال تجددت استفزازات بيونغ يانغ.
تطورات ميدانية دفعت البيت الأبيض إلى الإسراع للتنديد بالحادث متعهدا بالدفاع عن كوريا الجنوبية، في حين عقد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اجتماعا مع كبار مسؤولي الأمن و الدفاع و الاستخبارات. اوباما أعلن أن الأسرة الدولية ستدرك أن كوريا الشمالية تمثل تهديدا جديا ومستمرا يجب الاهتمام به.
من جهة أخرى، قال الرئيس الأمريكي إنه لا ينوي تقديم تكهنات عن عمل عسكري أمريكي محتمل بعد القصف الكوري الشمالي، وشددد مجددا على أهمية كوريا الجنوبية كحليف. في أثناء ذلك أعربت الصين عن قلقها، بينما حذرت روسيا من تصعيد الوضع في شبه الجزيرة الكورية، وسط إدانات دولية واسعة. و كانت بيونغ يانغ أطلقت الثلاثاء عشرات القذائف على جزيرة كورية جنوبية، و ردت عليها سيول التي وضعت قواتها في حالة تأهب قصوى. هذه المواجهات، التي أججت التوتر في شبه الجزيرة الكورية تعتبر بين أخطر المواجهات التي وقعت منذ الحرب الكورية بي عامي 1950 – 1953.