عاجل

كل شيء يبدو عاديا حتى الطابق الثاني والعشرين في فندق “ فيترو” في قلب تالين عاصمة استونيا. لكن الاثارة تكمن في الطابق الثالث والعشرين السري الذي كان وكرا للمخابرات السوفييتية كي جي بي سابقا.

إحدى غرف الطابق الثالث والعشرين ستتحول اعتبارا من يناير المقبل الى متحف يؤمه الزوار بعد ان كانت العين السوفييتية الاستخبارية التي لا تنام تراقب الغربيين مكالماتهم وتحركاتهم واتصالاتهم مع الموطنين السوفييت سابقا.