عاجل

تقرأ الآن:

استفتاء الأحد في سويسرا والشكوك حول وصمة العداء للأجانب


سويسرا

استفتاء الأحد في سويسرا والشكوك حول وصمة العداء للأجانب

يتجه حزب الشعب السويسري، اليميني المتطرف، نحو تحقيق فوز جديد في الاستفتاء علي ما إذا كان يجب طرد الأجانب الذين يرتكبون جرائم خطيرة تلقائيا أم لا،

نصر قد يعتبر علامة أخرى من علامات تزايد العداء للأجانب في سويسرا، فيما تنادي بعض الأصوات بالتركيز على اهتمامات أخرى في البلاد.“اعتقد أن هناك أولويات أخرى في الوقت الراهن، اهم من مسألة ترحيل الأجانب المدانين بجرائم، إضافة إلى أن نص الاستفتاء يحتوي على العديد من الثغرات”

حزب الشعب السويسري لعب ورقة التخوف من تزايد معدلات الهجرة إلى سويسرا بشكل جيد، ليصبح من أكبر الأحزاب السياسة في البلاد،

لكن أويلي مورير رئيس الحزب السابق يحاول إعطاء انطباع حقيقي حول ارتفاع حوادث العنف التي يقف ورءاها الأجانب في البلاد، مستندا إلى إحصائيات تشير إلى أن 60% من الجرائم في سويسرا يقوم بها مواطنون أجانب:“الاستفتاء ضروري لأن جرائم المقيمين الأجانب أصبحت أكثر عنفا ونحن لا نريد هذه الخراف السوداء ينبغي طردهم”

قوانين الحصول على الجنسية السويسرية من أصعب القوانين في الدول الغربية وربما العالم، قوانين طرد المجرمين وتجار المخدرات قوانين سارية في سويسرا منذ زمن، لكن الاستفتاء الجديد يرمي إلى توسيع قائمة الجرائم التي تستحق عقوبة الطرد.

مسألة طرد الأجانب المدانين بجرائم بعد قضاء فترات عقوبتهم تناقش في عدة بلدان أوروبية.

العام الماضي أيدت أغلبية كبيرة من السويسريين حظر بناء المآذن في البلاد، مما أثار عدة انتفادات دولية، وفي حال نجاح حزب الشعب باستفتاء الأحد يمكن أن تتعقد أكثر علاقات سويسرا مع دول الإتحاد الأوروبي