عاجل

بالايجاب وافق الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي على عقد مفاوضات مع السلطات الارلندية، لمساعدتها في إطارعملية انقاذ مالية.

وزراء مالية دول الاتحاد الذي يعقدون اجتماعهم في بروكسل سيوقعون على الوثيقة التي أضحت جاهزة، وسيتم الاعلان عن الاتفاق قبل أن تفتح الاسواق المالية يوم الاثنين، بهدف تهدئة حدة التوتر في القطاع المالي، وتقليص مخاطر العدوى الى دول هشة أخرى، مثل البرتغال واسبانيا.

وولف غانغ شوبل – وزير المالية الألمانية

“نعمل جاهدين لايجاد حل، وأعتقد انه اعتبارا من الغد ستطمئن الاسواق المالية بأن اليورو عملة مستقرة وثابتة في المستقبل”

وبحسب مصادر داخل الاتحاد فإن القيمة الجملية للمساعدات تصل الى نحو خمسة وثمانين مليار يورو.

المصادر ذاتها قالت ان الوزراء ناقشوا ايضا حاجة البرتغال الى عملية انقاذ اوروبية، فيما اتفق زعماء في الاتحاد من حيث المبدأ على ايجاد آلية دائمة لحل الازمة، تحول دون امتدادها الى باقي منطقة اليورو.

ويأتي الاتفاق على الشكل النهائي لخطة الانقاذ بعد يوم من احتجاجات حاشدة في شوارع دبلن، ضد خطط الحكومة التقشفية التي تهدف الى خفض العجز في الميزانية بنسبة تسعين في المائة، بحلول عام ألفين وأربعة عشر، وهو الشرط المفروض مقابل خطة الانقاذ الاقتصادي.

وبتبني الاتحاد خطة لهذه المساعدة تكون ارلندا ثاني بلد أوروبي داخل منطقة اليورو، يستفيد بهكذا دعم مالي، بعد اليونان.