عاجل

190 دولة تجتمع اليوم الاثنين بمناسبة انطلاق المؤثمر السادس عشر لاطراف اتفاقية الامم المتحدة في مدينة كانكون المكسيكية، في محاولة للخروج بنتائج ملموسة في مجال مكافحة التغيرات المناخية، وطي صفحة قمة كوبنهاغن، ذلك أنّ فشلاً جديداً قد يشكل ضربة قاضية لعملية التفاوض الدولية حول الاحتباس الحراري التي بدأت قبل 18 سنة.

ويرتبط تغير المناخ في العادة مع ظاهرة الاحتباس الحراري بيد أن التأثير الأكبر لتغيره يكون على الدورة الطبيعية للمياه وكما ذكرت الهيئة الحكومية لخبراء هذا المجال. فإن المياه هي أبرز الوسائل التي سوف ينعكس من خلالها تأثير تغير المناخ على البشر وعلى البيئة.

منسق المناخ والسلام الأخضر جو تالوشي يقول:” غرينبيس هنا في المكسيك من أجل حضور الاجتماع والمحادثات الخاصة بالمناخ التابعة للأمم المتحدة ودارسة الجديد ومحاولة ايجاد حل مناسب للنهوض بهذه المشكلة المناخية التي تهدد البشرية”.

ومن المنتظر صدور قرارات مهمة خلال مؤثمر كانكون الذي سيستمر الى عاشر كانون الأول ديسمبر من شأنها أن تمهد الطريق لاتفاقية إطارية لما بعد العام 2012

وتفادي العودة بدون نتائج من المنتجع المكسيكي.