عاجل

تقرأ الآن:

حوار مع وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري


العالم

حوار مع وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري

وزير الخارجية المغربي كان في بروكسيل يوم الأربعاء الماضي، لينقل إلى المؤسسات الأوروبية وجهة نظر الرباط في ما يخص الوضع بالصحراء الغربية. إستطاع مراسلنا لقاءه، وسأله عن آخر التطورات في العيون والمنطقة.

الطيب الفاسي الفهري: قوات الحفاظ على النظام تدخلت في ذلك اليوم وأفرادها يرتدون سترات واقية ويحملون هراوات فقط. وتعرضوا للأسف إلى هجمات بالزجاجات الحارقة والقنابل غازية والسكاكين والخناجر. كان هناك ذبح لشرطي. وهو ما يعني أنه حتى بالنسبة للبرلمان الأوروبي، فإن الناس أدركوا أنهم غرر بهم وأثر عليهم، دون النظر إلى المعطيات التي جئت لأعرضها هنا، وبأنه في الصحراء كان هناك مدخل للصحافيين والنواب…

يورونيوز: هذا ليس صحيحا.. لقد كان هناك العديد من الصحافيين الفرنسيين والإسبان ومن عدة بلدان أوروبية لم يتح لهم الدخول إلى الصحراء..

الطيب الفاسي الفهري: كان الدخول متاحا لصحافيين فرنسيين وإسبان وأمريكيين وألمان، أولا حينما بدأت عمليات نصب المخيم، وكان الناس يقولون إن المخيم كان خاضعا لحصار أمني، وإن ألف شخص كانوا محاصرين وإنه كانت هناك مجاعة. وما ظهر اليوم هو أنه كان هناك ما بين أربعمئة وستمئة سيارة دخلت…

يورونيوز: لا، الصحافيون، الإعلام العالمي.. الكل استنكر

الطيب الفاسي الفهري: بعض الإعلام..

يورونيوز: أنه لم يتح لهم الدخول للصحراء والعيون وكل المناطق التي كان فيها توتر..

الطيب الفاسي الفهري: عملية تفكيك المخيم تمت بطريقة سلمية وهذا باعتراف كل العالم. عدد الموتى في المخيم المدني كان صفرا. كان بداخله صحافيون، منذ أسابيع، وكان هناك عدد آخر من الصحافيين الذين حاولوا الدخول والميليشيا منعتهم من ذلك. بقولها لهم إذا لم تمروا عبر الممر الإسباني فإنكم لن تدخلوا المخيم. ولهذا نحن ندرك بأنه كان هناك تلاعب، وهذا عرف اليوم، وكان هناك تضخيم، ومبالغة. الهدف كان تحويل الأنظار عن القضية الأساس. القضية الأساس هي المفاوضات. أنا أقول لكم إنه حينما طلب من البوليزاريو إعطاء اسم واحد من ضحايا العملية، فإنه عجز عن ذلك. وحينما تحدث عن أوشفيتز، حينما تحدث البوليزاريو وتابعته في ذلك بعض وسائل الإعلام الأوروبية حينما تحدث عن نشاط مشابه لنشاطات بينوشيه، نحن طالبنا بالقائمة. أعطينا اسمين.. ضحيتين.. وماذا بعد؟ الشخصان لا يزالان حيين مثل شهادتيهما تماما، لماذا لا تتحدثون عن ذلك؟

يورونيوز: لماذا لا تستعملون آلية الحكم الذاتي؟ هذا مبدأ على أي حال..

الطيب الفاسي الفهري: أنظر، أنت الآن ترتكب خطأ دبلوماسيا..

يورونيوز: لا لا..

الطيب الفاسي الفهري: إذن علي أن أذكر مشاهديكم، هذا مهم جدا بالنسبة لي..

يورونيوز: هذه قضية مهمة.. الحكم الذاتي دائما ما..

الطيب الفاسي الفهري: الحكم الذاتي، نعم.. الحكم الذاتي نعم..

يورونيوز: ماذا يعني الاستفتاء..

الطيب الفاسي الفهري: لا.. لا.. ولا يا سيدي.. هذا ما أقوله لك.. في ميثاق الأمم المتحدة ليس هناك كلمة استفتاء، في ميثاق الأمم المتحدة. في قرار مجلس الأمن الخاص بالصحراء هي ليست موجودة أيضا. في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تجمع كل الدول وليس فقط الدائمة وغير الدائمة، هي ليست موجودة. وأنا أقول لك بأنه في تطبيقات الأمم المتحدة آلية الاستفتاء تتبعها الأقلية. المفاوضات هي الأساس بالنسبة للحكم الذاتي. لذلك فإنكم حينما تعرضون فكرة أن الحكم الذاتي يساوي الاستفتاء فإنكم تؤثرون سلبا، وتصبحون الناطق الرسمي لعدة أطراف تعطل المفاوضات.

يورونيوز: أنا أطرح أسئلة، لست ناطقا رسميا..

الطيب الفاسي الفهري: بلى.. قلتم إن الاستفتاء هو الحكم الذاتي..

يورونيوز: أنا أطرح أسئلة، على أي حال هل تشعرون بأن الاتحاد الأوروبي يساندكم الآن…

الطيب الفاسي الفهري: بشكل عام عن علاقاتنا الثنائية، المغرب…

يورونيوز: لا.. عن هذه الحالة بالذات..

الطيب الفاسي الفهري: هنا أيضا هذا مهم. المغرب هو الشريك الأكثر جدية، الأكثر انخراطا مع الاتحاد الأوروبي في كل المجالات: السياسية الاقتصادية الاجتماعية الثقافية الأمنية. قضية الصحراء كانت موضوع مباحثات بيننا وبين الاتحاد الأوروبي بشكل منتظم. موقف الاتحاد الأوروبي منسجم مع موقف الأمم المتحدة. لإجراء مفاوضات ذات قيمة حول الجهود التي بذلها المغرب في ألفين وستة والتي تصب في اتجاه التسوية والواقعية. التسوية والواقعية تتمثلان في الابتعاد عن الخيارات المتشددة التي كنا نفكر فيها سابقا. هذا هو موقف الاتحاد الأوروبي. الموقف مشروع، وهو مناسب للاتحاد الأوروبي..

يورونيوز: حتى ولو اتخذ بلد من الاتحاد الأوروبي موقفا يحسب مع البوليزاريو أو أعرب عن استعداده لسماع رأي البوليزاريو، أنتم تقولون إن هذا لن يؤثر على الاتفاقيات حول الصيد البحري والاتفاقيات الاقتصادية الأخرى؟

الطيب الفاسي الفهري: الحكومات.. أعتقد أن وضعها جيد وبالخصوص حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي لها وضع جيد لفهم قضية الصحراء، وأصولها، والعراقيل التي تواجهها، وتكاليف عدم حلها. الدول الأعضاء كانت من الأوائل مع المفوضية في إدراك الجهود الجبارة التي يقوم بها المغرب للتقدم إلى الأمام دائما مع الاتحاد الأوروبي. ومجموع الدول الأعضاء لديها من الوسائل ما يتيح لها اتخاذ موقف واضح بخصوص قضية الصحراء وليس فقط في ما يتعلق بالخصومة، مهما يكن تأثير هذه الدولة أو تلك على القرار في مستوى الاتحاد الأوروبي.