عاجل

الطبيعة تواصل غضبها على فرنسا، فبعد الثلوج الكثيفة التي ضربت معظم المناطق، جاء دور الأمطار الطوفانية التي قلبت مدينة شاربورغ في شمال فرنسا رأساً على عقب. سكان المدينة استيقظوا على وابلٍ كبير من الأمطار التي غمرت الشوارع والبيوت. المدينة لم تشهد فيضانات بهذا الشكل منذ عام تسعة وأربعين من القرن الماضي.

الأمطار الطوفانية هذه أدت إلى فيضان نهر ساحلي في شاربورغ، مصالح الإنقاذ في المدينة قامت بإجلاء العائلات المتضررة إلى أماكن أكثر أماناً. الأمطار تسببت أيضاً في إنقطاع التيار الكهربائي في حوالي ثلاثمائة منزل، كما توقفت القطارات بعد أن غمرت المياه خطوط السكة الحديدية.