عاجل

تقرأ الآن:

كونتينانتال ايرلاينز الأمريكية تطعن في الحكم الصادر في حقها بشأن تحطم طائرة الكونكورد الفرنسية


فرنسا

كونتينانتال ايرلاينز الأمريكية تطعن في الحكم الصادر في حقها بشأن تحطم طائرة الكونكورد الفرنسية

رغم أن حكم المحكمة أنهى النقاش الذي طال أمده بشأن الجهة المسؤولة عن تحطم الكونكورد، فإنه قد لا يضع نهاية للقضية بعدما قضت محكمة بونتواز بعقوبة سجن مدتها خمسة عشر شهراً، مع وقف التنفيذ، ضد جون تيلور ميكانيكي شركة كونتينانتل ايرلاينز بالإضافة إلى تغريم شركة الطيران الامريكية مئتي ألف يورو بعد ما خلص تقرير إلى أن قطعة معدنية من إحدى طائراتها تسببت في انفجار بعض عجلات الطائرة المنكوبة ما أدى لاشتعال النيران فيها بعيد إقلاعها مباشرة فيما برأت المحكمة ساحة ثلاثة مسؤولين فرنسيين من جريمة القتل الخطأ.

كونتيننتال أيرلاينز طعنت في صحة الاتهام وقدم محاموها تفسيراً مختلفاً لتحطم طائرة الكونكورد. أوليفيه ميتزنير محامي الشركة يقول:“كنا نحاول ونسعى لحماية فرنسا من أجل اصدار قرار وطني وليس بموجب القانون لقد ابتعدنا عن الحقيقة تماما وبما في ذلك القانون لذلك سنقوم باستئناف الحكم الصادر في حقنا.” فيرناند غارنو :محامي كونتينونتال ايرلاينز:“أود أن أقول أن المحاكمة وعلى مايبدو لي تماما وفقا لبعض التفاصيل الصغيرة أنها مدعمة من قبل شركة اير فرانس أما الحكم فيحمي المصالح الفرنسية فقط.”

وعقب محامي ضحايا الحادث رولاند عن الموضوع قائلا:“لا افهم كيف تمت ادانة ميكانيكي ارتكب خطأ تقني في حين أن الشركة المصنعة والمالكة والادارة أهملت الموضوع كان من المفترض معاقبة الشركة بالاهمال والتجاهل.”

وكانت الطائرة تحولت الى كرة من لهب وتحطمت فوق فندق في بلدة غونيس ثوان قليلة بعد إقلاعها من مطار رواسي شارل ديغول باتجاه مطار نيويورك وعلى متنها مئة وثلاثة عشر شخصا في يوليو تموز العام 2000.

الحادث وقع قبل ثلاث سنوات من قرار شركة الطيران الفرنسية أيرفرانس وبريتيش ايرلينز وقف الطائرة الفائقة السرعة عن الخدمة في العام 2003.

ومن المتوقع أن تقرر شركة اير فرانس التي دفعت مئة مليون يورو تعويضات لعائلات الضحايا في الحادث المطالبة بالحصول على بعض من هذه الاموال من الشركة الامريكية.