عاجل

يظهر أن أزمة أيرلندا الاقتصادية تنتشر في أوروبا وهو ما يجعل المستثمرين متخوفين من عدم قدرة بعض البلدان على سداد ديونها. قيل إن وجود العملة الموحدة مهدد.

يورونيوز:
السيد أوبراين، هل يعتقد الأيرلنديون أن الخطة التقشفية ستعيد بلدهم إلى طريق التعافي؟ ما هو المزاج السائد في الشارع؟

دان أوبراين:
المزاج هنا خليط من الشكوك والغضب والخوف، ولا أستطيع أن أقول إن هناك إجماعا على أن هذه الإجراءات الاستثنائية ستقود البلد إلى الأمام وتمكنه من الخروج من الحفرة العميقة التي يوجد بها. هناك كما قلت شكوك كبيرة تتعلق بالوضع الاقتصادي وبكيفية الخروج من هذا الوضع الصعب. التعرض لصدمة كهذه التي تعرض لها البلد في ما يتعلق بالثقة خصوصا بعد اضطراره لطلب إنقاذه، هذا بالطبع سيكون له وقع كبير على الثقة.

يورونيوز:
إذا لم تنجح خطة الحكومة الرباعية ما هي الخيارات المتبقية؟ هناك بعض السياسيين الذين أشاروا إلى فكرة إعلان الإفلاس؟ ما مدى واقعية هذه الفكرة؟

دان أوبراين:
حسنا، كعضو في منطقة اليورو، خيار أي حكومة – يتمثل بإعلانها لوحدها عن الإفلاس – خيار محدود جدا. أعتقد أن خيار الإفلاس، سيحدث فقط إذا تفككت منطقة اليورو. البديل هو كما هو مكتوب في شروط خطة الإنقاذ: إذا لم تتحقق أهداف الموازنة فإن الشروط ستشدد، وهذا يعني استقطاعا أكبر في النفقات وزيادة في الضرائب قد تدوم خلال السنة القادمة، هذا إذا لم تحقق أهداف الموازنة.

يورونيوز:
هل بإمكان اليورو البقاء في ظل هذه الظروف؟

دان أوبراين:
هذا مثار للتساؤلات.. هناك مشاكل عميقة تتعلق بهيكلة اليورو وبصورة أعم بكيفية عمل النظام المالي بأوروبا والعالم، وهناك قلق من أن القوى التي تشد اليورو ستصبح أقوى وتتغلب عليه. هناك بعض الأشياء التي يمكن تحقيقها وهناك بعض الأمور الجوهرية، وهذه الأمور هناك بعض البلدان التي تعارضها. السؤال.. هذا يتعلق بالسؤال التالي: هل تريدون أن تتخذوا إجراءات متشددة أم تريدون أن تروا اليورو وهو يتفكك؟ كما اقترح مؤخرا بعض وزراء المالية، هناك احتمال استبدال، استبدال جزئي للديون الحكومية أو السندات بسندات أوروبية تصدرها دول منطقة اليورو على العموم. هاتان الفكرتان مثيرتان لجدل كبير. الفكرة الأخيرة تعني تقاربا أكبر بين الدول لتصبح دولة واحدة، وتعزيز الاتحاد كحل لمثل هذه الأزمة يعد مثيرا للجدل، وسنشهد حينها تجزئة لا تكاملا بين الدول الأوروبية.