عاجل

المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا تعلّق عضوية كوت ديفوار

تقرأ الآن:

المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا تعلّق عضوية كوت ديفوار

حجم النص Aa Aa

لوران غباغبو يواصل تجاهله لجميع الدعوات التي أطلقها المجتمع الدولي لتخلّيه عن السلطة وكتحدّ للجميع فقد شكّل حكومة مواجهة لمنافسه الحسن واتارا، وهو الإجراء الذي قد يزيد من تعقيد الأمور في كوت ديفوار التي تعيش على شفير حرب أهلية. الحسن واتارا الذي يحظى بدعم الأمم المتحدة والاتحادين الأوربي والافريقي يُواصل من جهته إجراء المزيد من المبادرات للتخفيف من حدة الأزمة التي تشهدها البلاد. المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا لم تتأخر إثر قمة طارئة في أبوجا عن دعوة غباغبو إلى تسليم السلطة دون تأخير. المنظمة قامت بتعليق عضوية كوت ديفوار من كل انشطتها.
الأجانب المتواجدون في كوت ديفوار مطمئنون بالرغم من تصاعد التوتر الذي يزيد المخاوف من تجدد أعمال العنف، وذلك بعد تلقيهم لضمانات.
الانتخابات الإيفوارية التي جرت في الثامن والعشرين من الشهر الماضي أفرزت فوز الحسن واتارا، إلاّ أنّ المجلس الدستوري الذي يخضع لسيطرة النظام، ألغى النتائج وأعلن فوز لوران غباغبو. وتتصدر الولايات المتحدة المعركة الدبلوماسية الجارية من أجل مغادرة غباغبو للحكم. إذ حذر الرئيس باراك أوباما غباغبو رسميا من عزلة متزايدة ومن أنه سيتحمل نتائج تجاوزاته، في حال تمسكه بالسلطة.
في الأثناء يبقى الوضع الأمني هشاً للغاية في كوت ديفوار، إذ لم ترق لأنصار الحسن واتارا، فكرة إلغاء الفوز المستحق لمرشحهم من طرف ما أسموه بالنظام البائد.