عاجل

لمحت دولة الكويت إلى أن الاقتصاد العالمي يستطيع تحمل سعر للنفط عند 100 دولار للبرميل بينما لمح مصدرون اخرون الى أن منظمة أوبك قد تقرر عدم زيادة الانتاج في 2011 نظرا لان السوق تتلقى امدادات جيدة.

غير أن دولا عربية مصدرة للنفط تعقد اجتماعا في القاهرة مطلع الاسبوع الحالي قالت انها لا ترى حاجة الى ضخ مزيد من الخام نظرا لارتفاع المخزونات، ولأن الارتفاع الحالي في الاسعار هو ظاهرة مؤقتة نجمت عن موجة البارد القارس التي تضرب أوروبا.