عاجل

تقرأ الآن:

الإتحاد الأوروبي ينشئ سلطات جديدة لمراقبة المؤسسات المصرفية الأوروبية


أوروبا

الإتحاد الأوروبي ينشئ سلطات جديدة لمراقبة المؤسسات المصرفية الأوروبية

بعد أوسبوعين من إنشاء اللجنة الأوروبية للمخاطر النظمية, تم إنشاء ثلاث سلطات جديدة متخصصة في مراقبة الانشطة المصرفية في أوروبا. هدف هذه السلطات هو تأمين النظم المالية و تدعيمها.

الأزمة المالية الأخيرة سلطت الضوء على على نقائص الأنظمة الأوروبية الخاصة بالمراقبة المصرفية.

و بواسطة النظم الجديدة تريد المفوضية الأوروبية أن تستخلص العبر من الأزمة المالية من أجل الايفاء بوعودها المتعلقة بتحسين سبل المراقبة المالية في الأسواق الأوروبية و العالمية.

شانتال هيوغز: الناطقة باسم الاتحاد الاوروبي و المكلفة بالاسواق الداخلية

“ بواسطة الصلاحيات الجديدة نحن واثقون من قدرتنا على الكشف على الاخلالات بشكل مبكر كي يتسنى لنا التعامل مع الوضع بكل أريحية. كما أن هذه النظم ستجعل من الصعب جدا تكرار نفس الأخطاء و وقوع أزمة مالية أخرى و في حالة وقوعها فهي تسمح لنا بالتحكم فيها.”

متابعة و تقييم المخاطر الممكنة التي قد تؤثر على استقرار النظام المالي, هو الدور الرئيس الذي تلعبه اللجنة الأوروبية للمخاطر النظمية و التي يمكنها كذلك أن ترسل انذارات للمؤسسات المعنية للتحرك من أجل تفادي بعض الممارسات غير المشروعة كما يمكنها أن تشرف على تنفيذ الاجراءات اللازمة لذلك.

سلطات المراقبة الأوروبية الجديدة هي كالاتي:

الهيئة البنكية الأوروبية و الهيئة الأوروبية للتأمين و المعاشات و الهيئة الأوروبية للأوراق المالية. و تعمل هذه الهيئات الثلاث بشكل وثيق مع السلطات المختصة في كل دول الاتحاد.

السيدة شانتال هيوغز تؤكد أنه لا داعي للقلق فالسلطات الجديدة لا تعني افتكاك صلاحيات المراقبة المالية من الدول الاعضاء و منحها للاتحاد الأوروبي. بل بالعكس فالهدف هو خلق شبكة جديدة من السلطات تواصل فيها سلطات كل دولة مراقبة مؤسساتها المالية في حين تقوم السلطات الأوروبية بالسهر على توفير نظم مراقبة موحدة في كافة الدول.

لمزيد من المعلومات, أوروب ديراكت, مكالمتكم مجانية, موقع الانترنت و مكتب الاستعلامات بالقرب منكم.