عاجل

هكذا بدت عمليات النهب وسرقة المواد الغدائية الأساسية من المتاجر والمنازل أثناء الاضرابات التي تعم تونس احتجاجا على ارتفاع أسعار المواد الأساسية وانتشار البطالة بعدما أصبح الوضع أشبه بحظر تجول غير معلن.
الحكومة التونسية أعلنت في حصيلة رسمية عن ارتفاع حصيلة الاضطرابات الاخيرة الى 21 قتيلا نافية أي حصيلة تتجاوز هذا الرقم في حين ذكرت مصادر طبية ونقابية وقوع أكثر من خمسين قتيلا واصابة أخرين يتلقون العلاج في قسم الانعاش في مستشفى القصرين الذي يفتقر الى كميات من الدم لمعالجة الجرحى.
غضب الشارع التونسي يتواصل ويتزامن مع الذكرى السادسة والعشرين لانتفاضة الخبز التي عاشتها البلاد مطلع العام 1984 في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة.

المزيد عن: