عاجل

كحال هذه السيدة تكافح فرق الانقاذا للسيطرة على المأساة التي أثارتها الأمطار الغزيرة المستمرة في أحد أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ البرازيل الحديث وعهد الرئيسة الجديدة ديلما روسيف. 

فياضانات هائلة جرفت معها الغالي والنفيس وأوقعت خسائر فادحة بالمناطق الأسوأ تضررا في الفصول المطرة في البلاد هي العشوائيات والأحياء الفقيرة المبنية بطريقة غير قانونية على جوانب التلال.
 
عدد ضحايا كارثة الانهيارات الطينية والفيضان ارتفع الى أكثر من 380 خصوصا في مدينة نوفو فريبورغو التي تبعد 140 كلم شمال ريو ديجانيرو ومدينة تيريسوبوليس التي بلغ عدد القتلى فيها 221 فيما بلغ في مدينة بتروبوليس المجاورة 81.
 
ونجحت فرقة الانقاد بالتعاون مع حشد كبير من المواطنين، من إنقاذ طفل قضى ساعات طويلة في صراع مع الموت والألم الشديد في تيريسوبوليس.