عاجل

عدة مناطق من تونس لا تزال تشهد حالة غليانٍ كبيرة رغم الدعوات التي أطلقتها الحكومة إلى التهدئة وضبط النفس. الشوارع تحولت إلى حلبة صراع حقيقي بين المتظاهرين وقوات الشرطة التي استخدمت العيارات النارية لتفريق المتظاهرين. عشرات الشباب سقطوا برصاص الشرطة وهو ما أثار إستنكاراً في تونس وخارجها بعد أن تمّ التنديد بالإستخدام غير المتكافىء للقوة. المتظاهرون إشتكوا من التهميش والبطالة وغلاء المعيشة وغياب جميع أشكال الحوار والديمقراطية وإستيلاء فئة معينة على خيرات البلاد وحرمان بقية الشعب. المتظاهرون يطالبون بحياة أفضل وبالقضاء على الحرمان الذي تعيشه أغلبية الشعب المصر على التصعيد لتحقيق ذلك حتى ولو تطلب الأمر تنحية الرئيس التونسي زين العابدين بن على عن الحكم.