عاجل

تقرأ الآن:

الهجرة من الريف إلى المدينة


learning world

الهجرة من الريف إلى المدينة

تنتقل الأسر من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية للبحث عن حياة أفضل لأطفالهم ، لكن التعليم في المدينة مكلف للغاية.

الصين ، التي تشهد أكبر هجرة داخلية في تاريخها، مثال جيد على ذلك. لذلك قرر بعض المعلمين أنشاء مدارس خاصة باجور قليلة لإعطاء هؤلاء الأطفال فرصة للتعليم.

لمساعدة أبنائهم ، قام بعض المعلمين بإنشاء المدارس الخاصة كهذه المدرسة في ضواحي بكين.

أجور المدارس الحكومية تكلف الآباء ما يعادل رواتب ستة أشهر.

لكن في هذه المدارس، انهم يدفعون ثلاثة عشر يورو شهريا للطفل الواحد. الهدف من هذه المدرسة ومسؤوليتي كمدير ليس قبول الأطفال الموهوبين كما هو الحال في المدارس الرسمية ، ولكن توفير التعليم الجيد لجميع الطلاب أينما وجدوا.

الكونغو:الأمل الريفي

هناك من يعتقد ان تحقيق حياة أفضل يمكن ايضا من خلال عودتهم إلى الأرض و المجتمعات الريفية. في كنشاسا، لقد تم تبني أطفال الشوارع الذين أهملتهم

الأسرة والمجتمع . فوجدوا بذلك الدفء في القرية الريفية في مدينة كوانيلا ستي. أن اكتساب القيم يكون عبر عمل مكثف يتيح التخلص من الآثار النفسية السلبية التي خلفتها الحياة في الشارع.

هناك بعض الشباب الذين تم تأهيلهم بالفعل واصبح لديهم مسؤوليات، كل عام، مدينة كوانيلا تستقبل من عشرة إلى اثني عشر شابا فقط لإعادة تأهيلهم على الحياة الريفية، لأن الأمر يتطلب الكثير من الجهد الشخصي و الطاقة.لكن مع ان هناك الكثير من الطلبات التي لا يمكن تلبيتها فان المشروع يعد خطوة ضرورية. الأكوادور: المدرسية الألفية

في ليمونو ستي ، يعد بناء هذه المدرسة الألفية بمثابة ثورة. فالشباب في هذه المنطقة الريفية التي تقع على بعد خمسين كيلومترا من المدينة الأكوادورية لا تقتصر على تعليمهم أحدث الأساليب الزراعية التي تمكنهم من إدارة المزارع الخاصة بهم فقط بل امكانية الانتقال إلى الحداثة أيضا باستخدام التقنيات الجديدة لتكنولوجيا المعلومات المتوفرة في المدرسة. الصفوف تصبح مختبرات للغة والتفاعل والمرح ، وذلك بفضل التقنيات الجديدة كالشاشات التي تعمل باللمس. ولكن ما هي أهداف المدرسة الألفية؟ وقف الهجرة إلى المدينة ، انهم يريدون أيضا أن يندمج الطلاب في الحياة الإنتاجية المحلية مع والديهم.

لقد خصصت حكومة الأكوادور ما يقارب من مليوني دولار لبناء هذا المركز من أجل التنمية الاقتصادية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التعليم في حالة الطوارئ

learning world

التعليم في حالة الطوارئ