عاجل

بالقنابل المسيلة للدموع فرقت قوات الأمن التونسي تجمعا حاشدا عا اليه الاتحاد العام التونسي للشغل، أمام مبنى وزارة الداخلية في العاصمة تونس، حيث نادى المتظاهرون برحيل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عن السلطة، ودعوه الى الاستقالة.

صوت مراسل يورونيوز

“أنا الآن حاليا في شارع الحبيب بورقيبة الشارع الرئيسي وسط العاصمة التونسية تونس، حيث آلاف المتظاهرين يطالبون برحيل الرئيس وحكومته والمطالب لم تعد لا اجتماعية ولا سياسية، شعار واحد هو: رحيل بن علي”.

تأتي هذه التطورات رغم كلمة تهدئة لرئيس الدولة توجه بها أمس الى المواطنين في وقت سقط مزيد من القتلى المدنيين رغم تعهد بن علي بانهاء استخدام اطلاق الرصاص على المتظاهرين من جانب الشرطة.

وواكبت هذه الاحتجاجات مسيرات أخرى داخل البلاد مثل بنزرت وسوسة والمنستير وصفاقس.

وكانت الاحتجاجات بدأت منذ منتصف الشهر الماضي، على خلفية تفشي البطالة والفساد.