عاجل

احتجاجات تونس تقرع ناقوس الخطر في العواصم العربية في المقابل تشعل فتيل المشاكل مع بعض الدول الأوروبية كالسويد التي تعرض اثنا عشر من مواطنيها قدموا الى تونس لصيد الخنازير في الجبال لهجوم من طرف بعض التونسيين اعتقدوا أن الصيادين ارهابيون أجانب.

عناصر الشرطة التونسية أعلنت أنه تم اعتقال أربعة ألمان في حوزتهم أسلحة داخل ثلاث سيارات أجرة في تونس العاصمة مع أجانب اخرين لم تحدد جنسياتهم.

أوفي أوبورغ أحد السويديين يقول: “وصلنا قبل عشرة أيام الى تونس لصيد الخنازير واستقلينا ثلاث سيارات أجرة للذهاب الى المطار حين استوقفنا حاجز عشوائي فتشوا السيارات وعثروا على أسلحتنا فاخرجونا بعنف من السيارات واتهمونا بأننا ارهابيون أجانب وركلونا واشبعونا ضربا”.

الاعتداء على المجموعة المتكونة من أوبورغ وخمسة سوييدين أخرين تم بعد الظهر في وسط العاصمة على بعد نحو 300 متر من مقر الحزب التقدمي الديموقراطي المعارض الذي تم أمامه تبادل لاطلاق النار ولم يتعرض ثلاثة سويديين كانوا في سيارة أخرى الى مشاكل مشابهة فيما لم يعرف عن مكان تواجد ثلاثة أخرين من مواطنيهم بينهم شقيق أوبورغ.