عاجل

تقرأ الآن:

مصريون يضرمون النار في انفسهم اقتداء ببوعزيزي


مصر

مصريون يضرمون النار في انفسهم اقتداء ببوعزيزي

لم تكد نار المواطن عبده المنعم تهدأ الا واشعل أربعة من المصريين النيران فى انفسهم ولقى أحدهم مصرعه اثر ذلك بعد أن وصلت نسبة الحروق في جسده إلى 95% .

حيث بدأ المواطن محمد فاروق محمد حسن ( 50 عاما) اليوم باحراق نفسه امام مجلس الشعب احتجاجا على تقصير قوات الامن فى العثور على ابنته التى اختفت منذ 3 أشهر ولم يتمكن من العثور عليها رغم ابلاغه انها تعيش مع شخص في منطقة المقطم يعتقد أنها ترتبط به عاطفيا.

وقال شهود عيان إن حرس مجلس الشعب تمكن من إطفاء المواطن محمد فاروق، وإن شرطيا يدعى هشام سالم ألقى بنفسه عليه محاولا إنقاذه فأصيب باختناق، ونقلا معا إلى مستشفى المنيرة العام، وأضافوا أن فاروق كان يصطحب ابنه الصغير في يده، عندما قام بإشعال النار في نفسه.

وقام مواطن يدعى سيد على السيد 60 عاما بمحاولة احراق نفسه أمام مجلس الشعب وأكدت اجهزة الامن أنه كان يمر بأزمة نفسية نتيجة عدم صرفه لمعاشه حتى الان وتمكن المواطنون في الشارع انقاذه قبل اشتعال النيران فيه وان أصيب باصابات طفيفة .

وفرضت أجهزة الأمن إجراءات مشددة على مستشفى المنيرة الذى تم نقل المصابين اليها ومنع الصحفيون والمرضى واهل المصابين من الدخول إلى قسم الحروق، وقالت مصادر بالمستشفى إن حالة محمد فاروق أخطر من حالة المواطن عبده عبد الحميد الذى حاول الانتحار أمس ورافقه فى نفس الغرفة، مؤكدة أنه مصاب بجروح وحروق امتدت من القفص الصدرى حتى القدمين.

في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة، أن محمد فاروق به حروق سطحية بالساق اليمنى بنسبة 5% ودخل قسم الحروق بمستشفى المنيرة، وتم إعطاؤه العلاج .

وقال عبد الرحمن شاهين، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، إن حالة المصاب مستقرة ويمكن خروجه خلال 48 ساعة، فيما تجاهل مجلس الشورى الذي كان منعقدا أثناء وقوع الحادث مناقشته.

وفي الإسكندرية أقدم أحمد هاشم السيد، 25 عاما، عاطل على إحراق نفسه أعلى سطح العقار الذي يسكنه بعد إصابته بحالة اكتئاب شديدة بسبب فشله في الحصول على فرصة عمل مناسبة رغم حصوله على ليسانس الحقوق منذ سنوات، مما أدى لإصابته بحروق من الدرجة الثالثة بلغت نسبتها 95 % والذى توفى متأثرا بها .
وفي الإسماعيلية حاول طارق محمد القذافي، 35 عاما، مقيم بقرية أبو عطوة، ويعمل (ميكانيكي) بجراج منطقة البريد بالإسماعيلية، إشعال النيران في نفسه احتجاجا على إحالته للتحقيق فى عمله.