عاجل

الاتحاد الأوروبي يسن قانونا يُسهِّل على المواطنين الأوروبيين إجراءاتِ العلاج في مختلف هياكل الصحة لدى بقية دول الاتحاد.

القانون الجديد سيطبَّق ابتداءً من عام 2013م بعد أن صوتت له أغلبية نواب البرلمان الأوروبي. ويتعلق بحالات العلاج المبرمَجة مسبقا في بلد أوروبي غيرِ البلد الأصلي، لأن الخدمات الصحية الاستعجالية يجري التكفل بها منذ فترة من طرف الأنظمة الوطنية للتأمين الاجتماعي في جميع بلدان الاتحاد الأوروبي.

فرانسواز غْرُوسْتَاتْ النائبة الأوروبية عن حزب الشعب الأوروبي:
“إلى حد الآن، يقتصر التكفلُ بنفقات العلاج على حالات تتعلق مثلا بسائح يوجد في إحدى دول الاتحاد الأوروبي أو بطلابنا الذين يتنقلون وفق برنامج “إِيرَاسْمُوسْ” والذين يستفيدون من التعويض عن نفقات العلاج الاستعجالي. لكن العلاج الذي يمكن أن تحتاجَه في فترة أو في أخرى من حياتك لا يستفيد من هذا التأمين”.

حسب المفوضية الأوروبية، لا يتلقى سوى 1 بالمائة من الأوروبيين علاجَهم خارج حدودهم الوطنية وبكلفةٍ إجماليةٍ لا تتجاوزُ 1 بالمائة من نفقات الصحة العامة، ما يعادل 10مليارات يورو.

باسكال غاريل من فيدرالية الصحة والمستشفيات الأوروبية:
“عندما تذهب إلى الخارج من أجل الاستفادة من علاج متوفر في بلدك وتفضل تلقيه لسبب معين في بلد آخر، في هذه الحالة لن يُعوَّض لك سوى المبلغ المسموح به في الحالات المشابهة في بلدك. وهكذا فإن المريض هو الذي سيدفع ما تبقى من كلفة العلاج”.

لتجاوز التعقيدات الإدارية الحالية في مجال التأمين على العلاج العابر للحدود الوطنية داخل الاتحاد الأوروبي، سوف تقام مكاتب استعلامات في مختلف دول الاتحاد ت تقدم التفاصيل الضرورية للمريض.