عاجل

تقرأ الآن:

الشارع التونسي لم يقل كلمته الأخيرة بعد


تونس

الشارع التونسي لم يقل كلمته الأخيرة بعد

الثورة التونسية متواصلة، تغذيها مطالب جديدة يرتفع سقفها يوما بعد يوم فبعد اسقاط الرئيس بن علي شكلت حكومة وطنية لم تستجب لتطلعات الشارع اذ سيطر فيها وزراء الحكم السابق على اهم الوزرات رغم اعلانهم الإستقالة من الحزب الحاكم و رغم ضمها لوجوه معارضة .المظاهرات السلمية تواصلت اليوم في تونس العاصمة و في مدن أخرى دفاعا عن الثورة و دم شهدائها.

يقول مراسلنا جمال عز الدين :
“ رغم استقالة الرئيس المؤقت ووزيره الأول من حزب التجمع الديمقراطي الدستوري، تتواصل المظاهرات في تونس فالشعب التونسي يطالب اليوم بخروج كل رموز النظام السابق من الحكم.

التونسييون يطالبون بكنس كل المنظومة القديمة من خلال حل الحزب الحاكم السابق موقف تؤكده الناشطة الحقوقية التونسية سهام بن سدرين اذ تقول: “ لا بد من تشكيل مجلس وزاري يعيد صياغة دستور جديد و لا بد من تشريك كل القوى التي ساهمت في هذه الثورة لتحقيق حلم الشعب التونسي.”

الحكومة الوطنية الإنتقالية ستجتمع هذا الخميس، إستقالة ممثلي الإتحاد التونسي للشغل و حزب التكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات قد تعيد خلط الأوراق خاصة و أن الشارع التونسي قال كلمته بخصوص بقاء رموز العهد الدكتاتوري في الحكومة كما قالها قبل ايام لبن علي.