عاجل

سباق مع الزمن يخوضه رئيس الوزراء الإيرلندي براين كوين،لوقف نزيف الإستقالات المتواصل في حكومته،و الذي يهدد بانفراط عقدها.

و رغم حصوله على ثقة حزبه إلا أن رئيس الحكومة في إيرلندا لازال يواجه تمردا داخل الحزب،يقوده وزير خارجيته في الحكومة،فيما البلاد غارقة في أزمة الديون السيادية.

و قدم أربعة وزراء في الحكومة استقالتهم احتجاجا على خطة شد الحزام الإقتصادية،و هم وزراء الدفاع و الصحة و العدل و النقل.

وقبلهم بيوم قدم وزير الخارجية الإيرلندي أيضا استقالته من الحكومة،احتجاجا على طلب رئيس الوزراء مساعدة خارجية لانتشال اقتصاد البلاد الغارق في الديون.

و اهتز موقع رئيس الوزراء الذي انهارت شعبيته، في وقت سيصوت فيه البرلمان على قانون الميزانية لهذا العام والذي يرتكز على خطة انقاذ دولية لايرلندا.

وكان البرلمان قد وافق على هذه الخطة التي تقضي بتقديم دعم لايرلندا بقيمة 85 مليار يورو.

و شبه الايرلنديون قرار حكومتهم طلب مساعدة خارجية بالإهانة،ما ساهم في تدني شعبية رئيس وزراءها، بالاضافة الى اهتزاز الثقة فيه داخل حزبه.