عاجل

استقالة جماعية لأعضاءالحكومة التونسية الانتقالية الذين ينتمون الى حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من هذه التشكيلة السياسية غداة استقالة الرئيس التونسي بالنيابة فؤاد المبزع ورئيس الوزراء محمد الغنوشي منه.

استقالة جاءت بالموازاة مع احتجاجات الشارع التونسي وقسم من المعارضة بشدة على وجود ثمانية من أعضاء فريق بن علي السابق في الحكومة الانتقالية التي تشكلت الاثنين ويتولون فيها حقائب وزارية أساسية هي الداخلية والدفاع والخارجية والمالية.

أحمد نجيب الشابي من الحزب الديمقراطي التقدمي اعتبر أنّ وزراء بن علي لم يكن بمقدورهم اتخاذ أيّ نوع من القرارات التي كانت بيد الرئيس بن علي وصرح لموفد يورونيوز الى تونس جمال عزالديني:

غضب الشارع التونسي يتواصل ضدّ حكومة الوحدة الوطنية مطالبا بإقصاء جميع رموز النظام السابق وحلّ حزب التجمع الدستوري وتتواصل معه مطاردة عائلة الرئيس المخلوع بن علي والمقربين منه بعدما تمّ توقيف ثلاثة وثلاثين شخصاً من أقاربه متهمين بإرتكاب جرائم بحق تونس وتمت مصادرة كميات معتبرة من الذهب والجواهر وبطاقات إئتمان مالية.