عاجل

تقرأ الآن:

التعليم: دور اليونسكو


learning world

التعليم: دور اليونسكو

افريقيا هي واحدة من أولويات منظمة اليونسكو العالمية ، تشير إحصائيات المنظمة إلى أن ما يقارب من ربع برامجها، أي ثلاثمائة وثلاثة وثمانين مشروعا تعمل هناك. (عوائل بلا أمية ) برنامج يهدف إلى تعليم الجميع.

موزمبيق: الأطفال يعلمون آلاباء

أربع مرات في الأسبوع ، جونيتو انطونيو، في 14 من العمر يجمع والديه وأخواته وبقية الأقارب لتدريسهم اللغة البرتغالية والرياضيات.

انه جزء من برنامج محو الأمية في موزومبيق، برنامج يدعم المتعلمين الصغار لتعليم أسرهم القراءة والكتابة .فبعد ا ستقلال موزومبيق من الاحتلال البرتغالي ، عانى السكان من الأمية التي بلغت أكثر من تسعين في المئة . اليوم ، انخفض هذا العدد إلى أقل من خمسين في المئة. حققت موزمبيق نجاحا كبيرا في التصدي لمحو أمية الكبار من خلال العمل مع الأطفال.الآباء يثقون باولادهم. لقد ارسلوهم إلى المدرسة والآن، عادوا ليقوموا بمساعدتهم، ليعلمونهم.( عوائل بلا أمية) برنامج وضعه اليونسكو في العام الفين وثلاثة تبنته الحكومة على الفور.

لمعرفة المزيد عن دور اليونسكو في هذا المجال، تحدثت يورونيوز إلى المدير العام لليونسكو السيدة ايرينا بوكوفا.

يورونيوز:

اليونسكو منظمة عالمية رئيسية من أجل التعليم للجميع. لقد قمتم بوضع هدف نبيل هو ضمان التعليم للجميع، للصغار والكبار بحلول العام الفين وخمسة عشر.

ايرينا بوكوفا:

لقد شهدنا تقدما كبيرا وعلينا أن نعترف بذلك. ولكن لا يزال التحدي في نوعية التعليم ، المسالة لا تتعلق اليوم بضرورة الالتحاق بالتعليم الابتدائي ، ولكن بنوعية التعليم ايضا ، انه موضوع المساواة في التعليم بين الذكور والإناث. السؤال الكبير هو محو الأمية.

يورونيوز:

لقد لاحظت من خلال عالم التعليم أن ألمع الأفكار لا تأتي من الوزارات، بل من القطاع الخاص. هل تعتقدين أن الوقت قد حان لعدم الإعتماد على الحكومات في هذا المجال؟

ايرينا بوكوفا:

لا أعتقد ذلك، الحكومات ما زالت لديها المسؤولية الأساسية لتثقيف شعوبها. حين اقول هذا أستطيع أن أعطي أمثلة كثيرة حيث السياسات الحكومية الجيدة التي حققت تغييرا حقيقيا ، في بنغلاديش ،تم تحقيق جهدا كبيرا. انني أعطي دائما هذا المثال ، التحاق الفتيات بالمدارس حقق المساواة بين الذكور والإناث في المدارس.

يورونيوز:

تذكرين بنغلاديش كمثال على التحاق الفتيات إلى المدارس، ولكن هناك تفاوت هائل في جميع أنحاء العالم. انك أول رئيسة أنثى لليونسكو ، هل المساواة بين الجنسين مسألة خاصة عزيزة عليك؟

ايرينا بوكوفا:

نعم انها تجربة عزيزة بالنسبة لي. جميع البيانات العلمية اشارت إلى أن تحسين مشاركة المراة خصوصا في التعليم الثانوي يؤدي إلى الحد من الفقر ، لا سيما في مجال صحة الأطفال ، وانخفاض نسبة الزواج المبكر ، وهناك احتمال تحسين النشاط الاقتصادي الذي يتيح للأطفال الذهاب إلى المدرسة ، وكذلك التحاق الفتيات بالمدارس في التعليم الابتدائي لكن التعليم الثانوي على وجه الخصوص.

السنغال: تعليم بائعات السمك يعتبر الصيد من أهم النشاطات الإقتصادية في السنغال. قررت منظمة اليونسكو مساعدة النساء لتطوير مهاراتهن المهنية من خلال دروس في محو الأمية و تقنيات تعبئة وتغليف الأسماك للحفاظ على أعمالهن. في الماضي، كن يعملن على الشاطئ، يجهلن كل شئ.. منذ العام الفين وسبعة، عملت اليونسكو مع وزارة التربية والصيد السنغالية على وضع برنامج لتعليم بائعات السمك.لم يكن الهدف تعلم القراءة فقط والكتابة والحساب بل تطوير عملهن من خلال تطوير عوامل النظافة والتغليف والتخزين. الهدف هو تحسين المستوى المعاشي. نتائج التدريب لا تتوقف عند هذا الحد. شابات نشطات لكنهن في أغلب الأحيان أمهات، لقد اقترحن انشاء روضة أطفال على بضع خطوات من الشاطئ. امل لمستقبل جيل الشباب الذين سوف لا يوجهون صعوبات والديهم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الهجرة من الريف إلى المدينة

learning world

الهجرة من الريف إلى المدينة