عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة التونسية تنضم الى احتجاجات الشارع


تونس

الشرطة التونسية تنضم الى احتجاجات الشارع

نداءات لم تهدأ للشارع التونسي تدعو الى تخليص حكومة الوحدة الوطنية من الاشخاص الذين يمثلون الحرس القديم في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وذلك رغم انسحاب عدد من الوزراء من حزب التجمع الدستوري الديمقراطي.

الوزير الاول الذي يترأس تلك الحكومة تعهد بترك العمل السياسي بعد الانتخابات المنتظر اجراؤها خلال ستة أشهر.

محمد الغنوشي – الوزير الأول

“ما أتعهد به بصفتي مسؤولا على الحكومة الانتقالية هو أنني سأترك النشاط السياسي بعد هذه المرحلة”.

الذين اعتبروا أنفسهم ضحية سياسات نظام الرئيس المخلوع فانتفضوا هم أيضا مطالبين بانشاء نقابة تحميهم.

شرطي

“لا شيء يحمينا وأكثر من هذا فان الجميع يتهمنا. نريد الحرية فنحن لسنا أحرارا بعد”.

وتأتي هذه الأحداث في ثاني يوم من الحداد الوطني على أرواح الضحايا الذين سقطوا قتلى خلال المظاهرات منذ ما يزيد عن أربعة أسابيع.